المعارضة: اتفاق إدلب يُنهي آمال الأسد بالسيطرة التامة

المعارضة: اتفاق إدلب يُنهي آمال الأسد بالسيطرة التامة

الأربعاء ١٩ / ٠٩ / ٢٠١٨
قال مسؤول بارز بالمعارضة السورية المسلحة، الثلاثاء: إن اتفاق روسيا وتركيا على إنشاء منطقة عازلة في إدلب قضى على آمال بشار الأسد في استعادة سيطرته الكاملة على سوريا.

وقال مصطفى السراج المسؤول البارز بالجيش السوري الحُر في تصريحات لرويترز: «اتفاق إدلب يضمن حماية المدنيين من الاستهداف المباشر، ويدفن أحلام الأسد في إعادة إنتاج نفسه وفرض كامل سيطرته» على سوريا.


وأضاف السراج: إن الاتفاق الذي تمّ التوصل له في سوتشي يوم الإثنين بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين «يفرض أمرًا واقعًا من سيطرة جغرافية للمعارضة وبقاء السلاح بيد الجيش السوري الحر»؛ مما سيكون نقطة انطلاق نحو تحوّل سياسي يُنهي حكم الأسد.

وقال: إن هذه المنطقة ستظل في أيدي الجيش السوري الحُر، مما سيؤدي إلى «إجبار النظام وداعميه على البدء بعملية سياسية جدية تفضي إلى انتقال سياسي حقيقي وإنهاء حكم الأسد».

وكانت روسيا، وهي أكبر داعم خارجي للأسد، تستعد لهجوم على مدينة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة، ويسكنها نحو ثلاثة ملايين نسمة.

لكن بعد محادثات بوتين مع أردوغان، الذي يعارض أي عملية عسكرية تستهدف مقاتلي المعارضة في إدلب، قال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو للصحفيين إنه لن يكون هناك هجوم الآن.

إلى ذلك، قال الكرملين أمس: إنه يشعر بقلق بالغ بعد إسقاط قوات الأسد طائرة عسكرية روسية فوق سوريا.

وقال المتحدث باسم الكرملين للصحفيين: إن الكرملين يبحث الوضع وسيُدلي بمزيد من التصريحات لاحقًا، مضيفًا إن الموقف الروسي أعلنته بالفعل وزارة الدفاع.
المزيد من المقالات
x