ورشة عمل تناقش تطوير مناهج الدراسات الاجتماعية

ورشة عمل تناقش تطوير مناهج الدراسات الاجتماعية

الاحد ١٦ / ٠٩ / ٢٠١٨
ناقشت ورشة عمل لتطوير مناهج الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية في التعليم العام عددًا من المحاور منها: الأولويات والقضايا والمشكلات التي ينبغي أن تعالجها مناهج الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية، أهم القيم والمهارات والموضوعات التي ينبغي أن تبنى حولها مناهج الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية، كيف يمكن لمناهج الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية أن تعزز من مفهوم المواطنة والانتماء، كيف يمكن تحقيق الترابط بين مجالات الدراسات الاجتماعية المختلفة، القرارات التي ينبغي تبنيها لتطوير مناهج الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية في التعليم العام، كما استعرضت أبرز المعوقات التي تواجه تطوير مناهج الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية والسبل المثلى لحلها.

وكانت الورشة قد نظمتها أمس وزارة التعليم بالتعاون مع شركة تطوير للخدمات التعليمية بالأحساء، وبدأت بكلمة مدير التعليم بالأحساء أحمد بالغنيم قائلًا: من الجميل في هذا اليوم أن يتوافق عقد هذه الورشة مع انطلاقة احتفالات وزارة التعليم بالذكرى الثامنة والثمانين لليوم الوطني المجيد، فنستحضر ماضيًا عريقًا أرسى قواعده ووحد أركانه مؤسس هذا الكيان الشامخ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -يرحمه الله-، ونُباهي بحاضر مشرق تقود مسيرته وترسم خارطته حنكة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظهما الله تعالى-. فنحمد الله تعالى على نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار.


وأشار بالغنيم إلى أن التعليم أصبح ركيزةً مهمةً في نهضة الدول والتعامل الاحترافي مع التحديات، لذا فإن عملية تطوير المنهج لا تقل أهمية عن بنائه، فتطوير المناهج غدا متطلبًا استراتيجيًا لاستدامة التميز وصناعة الشخصية الطلابية المؤثرة، وقد أكدت رؤية المملكة 2030 على أن مهارات أبنائنا وقدراتهم من أهم مواردنا وأكثرها قيمةً، لذا حري بنا استثمارها استثمارًا نوعيًا للإسهام في تحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- وهي أن تكون بلادنا نموذجًا ناجحًا ورائدًا في العالم على الأصعدة كافة.

وشارك في الورشة منسوبو ومنسوبات التعليم العام والعالي من المختصين في الدراسات الاجتماعية من معلمين ومعلمات ومشرفين ومشرفات من خلال٧٠ مشاركًا ومشاركة، وكذلك بعض المؤسسات الحكومية والأهلية في المحافظة.
المزيد من المقالات
x