برعاية خادم الحرمين وحضور ولي العهد.. إريتريا وأثيوبيا توقعان اتفاقية "جدة للسلام"

برعاية خادم الحرمين وحضور ولي العهد.. إريتريا وأثيوبيا توقعان اتفاقية "جدة للسلام"

الاحد ١٦ / ٠٩ / ٢٠١٨


برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وقع كل من فخامة الرئيس أسياس أفورقي رئيس دولة إريتريا، ودولة رئيس وزراء أثيوبيا آبي أحمد علي، اليوم اتفاقية جدة للسلام بين جمهورية أثيوبيا الديمقراطية الاتحادية ودولة إريتريا، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.


عقب ذلك، قلد خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - فخامة الرئيس الإريتري، ودولة رئيس الوزراء الأثيوبي قلادة الملك عبدالعزيز.

حضر مراسم التوقيع، معالي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

كما حضرها، صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور عصام بن سعد بن سعيد (الوزير المرافق لفخامة الرئيس الإريتري)، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الديوان الملكي خالد بن عبدالرحمن العيسى، و وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، و وزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان، و وزير الدولة لشؤون الدول الأفريقية أحمد بن عبدالعزيز قطان (الوزير المرافق لدولة رئيس الوزراء الأثيوبي)، و مندوب المملكة الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة عبدالله بن يحيى المعلمي، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى أثيوبيا عبدالله بن فالح العرجاني، والقائم بالأعمال بالنيابة بسفارة خادم الحرمين الشريفين لدى إريتريا الدكتور عبدالله بن سلطان الشريف.كما حضرها الوفدان الرسميان لفخامة الرئيس الأريتري، ودولة رئيس الوزراء الأثيوبي.
المزيد من المقالات
x