واشنطن تكشف عن قائمة «مُعاقبة» لدعمها الأسد

واشنطن تكشف عن قائمة «مُعاقبة» لدعمها الأسد

الاحد ١٦ / ٠٩ / ٢٠١٨
كشفت وزارة الخزانة الأمريكية السبت، عن أسماء الأفراد والكيانات التي فرضت عليها عقوبات مالية في 6 سبتمبر لقيامها بتسهيل عمليات لنقل الأسلحة أو الوقود أو قدمت دعما ماليا أو ماديا لنظام الأسد في سوريا.

وتتضمن اللائحة وفق الخارجية الأمريكية كلًا من شركة «القاطرجي» ومديرها «محمد قاطرجي» لتسهيلها نقل الوقود بين مناطق سيطرة تنظيم داعش والنظام، و«آبار» للخدمات البترولية ومقرها لبنان، لمساعدة النظام في تهريب الوقود والتهرب من العقوبات، بجانب عدنان العلي لتوفيره الدعم المالي والتكنولوجي لـ«آبار»، ثم ياسر عباس لتمويله نظام الأسد، إضافة لفادي ناصر لتوفير الدعم المالي للشركة السورية للنفط، علاوة على «شركة ناسكو للبوليمرات والكيماويات» ومقرها لبنان لتسهيل نقل الشحنات إلى الموانئ السورية التي يشرف عليها النظام. وأعلنت الخزانة الأمريكية، الخميس، فرض عقوبات على 4 أشخاص و5 كيانات سورية، قالت: إنهم سهّلوا عمليات شحن نفط، بهدف تمويل النظام. وعلى صعيد إدلب، عاد التصعيد بعد هدوء نسبي استمر لمدة يومين بالتزامن مع تلميح قاعدة حميميم العسكرية الروسية لعمل عسكري، تقوم به قوات الاسد في تلك المناطق.


وقال قائد عسكري في الجيش السوري الحر في ادلب: قصفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، بلدتي الخوين وفرجة، وقرية أم الخلاخيل في ريف ادلب الجنوبي الشرقي، ما أسفر عن اصابة عدد من المدنيين وتضرر ممتلكاتهم. في غضون ذلك، دخلت أمس 50 آلية بينها دبابات ومدافع ثقيلة وأكثر من 300 عنصر من الجيش التركي الى نقطتي تلة اشتبرق وجبل شحشبو في ريف ادلب الغربي.

وينتظر دخول ارتال عسكرية اخرى الى محافظة ادلب تحسبا لبدء قوات الأسد عملية عسكرية برية في ريف حماة الغربي وادلب الغربي.
المزيد من المقالات