وقّعت المحكمة العامة بالخبر مع الجمعية الخيرية للتنمية الأسرية بالمنطقة الشرقية «وئام» مذكرة تفاهم لتشغيل مكتب المصالحة بالمحكمة وتفعيل دوره الأسري، وتنفيذاً لمستهدفات الوزارة ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني ٢٠٢٠ لتقليل تدفق القضايا على المحاكم.

وأوضح رئيس المحكمة العامة بالخبر الشيخ أحمد بن عبدالله الجعفري لـ«اليوم»، أن المرفق العدلي يحظى بدعم واهتمام القيادة الرشيدة -أعزها الله- الأمر الذي انعكس على تطور الخدمات العدلية وتميزها، في ظل متابعة وتوجيهات وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ د. وليد بن محمد الصمعاني.

وبيّن الجعفري أن وجود جهة مختصة بالجانب الأسري سيسهم بمشيئة الله في تحقيق جانب العلاج من خلال المصالحة، والوقاية عبر البرامج التنموية التي تنفذها الجمعية لأفراد المجتمع، مشيداً بما تبذله جمعية «وئام» في هذا الجانب.

من جهته، أعرب المشرف العام على جمعية «وئام» د. محمد العبد القادر عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري لـ«وئام» على ما تحظى به الجمعية من دعمٍ واهتمام من سموه.

كما أعرب العبد القادر عن شكره لوزير العدل على الثقة في جمعية «وئام» لتشغيل مكاتب المصالحة الأسرية، مبيناً أن هذا المكتب هو الثالث الذي تشغله الجمعية، حيث تشغل الجمعية مكتباً للمصالحة في مقرها الرئيس، وآخر في مقر محكمة الأحوال الشخصية بالدمام، مبيناً أن توجه الجمعية وحرصها على الاسهام الفعال في تنمية الأسرة بتبني الشراكة كقيمة ومستهدف لها.

من جانبه، قال مدير الإدارة العامة في المحكمة العامة بمحافظة الخبر محمد خليف المطيري ان مكتب المصالحة في المحكمة يقوم حاليا بدور مميز في إنهاء القضايا صلحا، حيث تنتهي 60% من القضايا المحالة لمكتب المصالحة بالصلح.