غياب السومة عن التهديف يترك أكثر من علامة استفهام

غياب السومة عن التهديف يترك أكثر من علامة استفهام

السبت ١٥ / ٠٩ / ٢٠١٨
ترك النجم السوري عمر السومة أكثر من علامة استفهام نظير غيابه عن التهديف للجولة الثانية على التوالي هذا الموسم، حيث تعادل الأهلي في الجولة الأولى أمام التعاون بهدف لمثله سجله اللاعب حسين المقهوي، وفي الجولة الثانية تمكن الأهلي من تحقيق فوزه الأول في الدوري على حساب نظيره فريق أحد، حيث سجل أهداف الأهلي كل من اللاعب ديجانيني تافاريس والبديل مهند عسيري من ركلة جزاء.

وعلى غير العادة ولأول مرة لم يتمكن السومة من تدوين اسمه ضمن قائمة الهدافين خلال الجولتين الماضيتين، بالرغم من أنه ومنذ قدومه للأهلي موسم 2014-2015 كان له كلمة الحسم في الجولات الأولى من المسابقة طوال المواسم الأربعة الماضية، والتي من خلالها تمكن من تحقيق لقب هداف الدوري السعودي ثلاث مرات متتالية، كأول محترف في تاريخ الدوري السعودي يحقق ذلك الإنجاز الفريد.


وبالعودة لتاريخ مساهمات السومة القوية وأهدافه الحاسمة في الجولات الأولى خلال مسيرته مع النادي الأهلي نجد أن الموسم الأول له بالقميص الأخضر عام 2014م تمكن فيه من تسجيل أول أهدافه في شباك فريق هجر في الجولة الأولى من الدوري، وذلك في اللقاء الذي انتهى بسداسية أهلاوية سجل منها السومة ثلاثة أهداف، وفي موسم 2015م والذي توج فيه الأهلي بطلا للدوري بعد سنوات طويلة من الغياب استطاع السومة أن يسجل أول أهداف فريقه في شباك الخليج خلال الجولة الثانية من المسابقة والتي انتهت برباعية أهلاوية دون رد، بعد أن انتهت الجولة الأولى من الدوري بالتعادل السلبي أمام التعاون، وفي موسم 2016م تمكن السومة من تسجيل هدفين من أصل أربعة في شباك الاتفاق خلال الجولة الأولى من المسابقة، ليجدد تألقه خلال الموسم الماضي 2017م ويسجل هدف فريقه الوحيد في الجولة الأولى من المسابقة أمام الاتفاق والتي خسرها الفريق بهدفين مقابل هدف.

وكان السومة قد عاد هذا الموسم لمشاركة فريقه بعد أن تعافى من إصابته التي لحقت به الموسم الماضي، وغاب على اثرها لأكثر من شهرين عن الملاعب، حيث خضع لعملية جراحية في كاحل القدم من خلال أحد المستشفيات المتخصصة في ألمانيا.
المزيد من المقالات
x