الدوحة «العظمى» ولسانها المشقوق

الدوحة «العظمى» ولسانها المشقوق

السبت ١٥ / ٠٩ / ٢٠١٨
تُدرك السلطة القائمة في قطر، ومَن يقف خلفها في نظام الحمدين، ومجلس وصاية عزمي/‏ القرضاوي، ومنذ وقت مبكر جدًا، تُدرك أن الحل لا يبعد أكثر من 360 ميلًا إلى الغرب من الدوحة، غير أنها وهي التي تعرف الطريق إلى الرياض جيدًا، أرادتْ أن ترتدي ثوب القوة العظمى التي تستطيع أن تفرض شروطها كيف تشاء، فشرّقتْ وغرّبتْ طلبًا للحل الذي كانت تعتقد أنه في متناول يدها، وأن المسألة مسألة وقت ليس أكثر، حيث ستتوالى الضغوط على عواصم المقاطعة الأربع؛ لتجبرها على الامتثال لإرادة الدوحة العظمى، وقد كشف الخطاب الإعلامي المصاحب للتحركات القطرية منذ اندلاع الأزمة هذا التصوّر الأحمق، خاصة حينما وجدتْ الدوحة مَن يصفّق لها، وينفخ في قيادتها صورة البطل، وينفخها تارةً سمة الموقف العروبي، وأخرى سمة الموقف الإسلامي، وصولًا إلى مصطلحات «مقاومة الاستكبار والإمبريالية» المستعارة من القاموس الإيراني، وكانت هذه الوسوم تجد صدى في عقول محتكري القرار هناك، رغم يقينهم بأنها لا يمكن أن تتسق مع وجود قاعدة العديد، ولاحقًا القوات التركية، والمستشارين الإيرانيين، لذلك، وإزاء هذه المعضلة، معضلة الشعور بالعظمة المزيفة جرّاء دويّ تصفيق تجار الكفوف، ومعضلة سخونة وطأة المقاطعة، انشق اللسان القطري إلى لسانَين، لسان يدّعي، ولسان يشكو، لسان ينطق بأحلام الحمدين ومجلس الوصاية، وآخر يبوح بمعاناة المواطن القطري الذي كتّفه هذا النظام الأرعن داخل هذه الكيلو مترات الأحد عشر ألفًا لينعزل عن محيطه والعالم.

كان لسان الفرية يُردد أن قطر أصبحت أفضل حالًا بعد المقاطعة؛ مما كانت قبله، في الوقت الذي حفيتْ فيه أقدام مسؤوليها للبحث عن حل من الخارج لإنهاء المقاطعة التي تصفها قطر بالحصار؛ لأنها تدرك حجم وجعها، كان يسوّق الكذبة ويصدّقها في الوقت نفسه، فيما كان شق اللسان الآخر يواصل الأنين، وقد نجحتْ قطر في جمع هذين اللسانين في فم واحد، حتى لم يعُد هنالك مَن يستطيع أن يُجيب عن سؤال: إذن لماذا تجوبون الكرة الأرضية بحثًا عن حلّ لأزمة أسقتكم الحليب من ضرع أبقاركم المستوردة، وقدّمتْ لكم المنّ والسلوى، الجواب حتمًا في بطن الحمدين ومجلس الوصاية، لكن آخر بدع هذا اللسان المشقوق هو مطالبة النظام القطري لدول المقاطعة بالجلوس على طاولة التفاوض لإنهاء ما تصفه بانتهاكات حقوق الإنسان، و»عِش رجبًا ترَ عجبًا».
المزيد من المقالات