مؤمنة: ضغط «الروزنامة» سبب عدم توقف الدوري

رئيس لجنة المسابقات يخص «اليوم» عقب قرار الاستمرارية أثناء كأس آسيا

مؤمنة: ضغط «الروزنامة» سبب عدم توقف الدوري

الثلاثاء ١١ / ٠٩ / ٢٠١٨
قال عبدالإله مؤمنة: لا أودّ أن أخوض في مثل هذه الأحاديث، والبيان فيه الإجابات التي تهم الشارع الرياضي

---------------------------------------


أكد رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد السعودي لكرة القدم عبدالإله مؤمنة لـ «اليوم» أن دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين سيستمر خلال فترة بطولة نهائيات كأس آسيا التي ستقام في الإمارات يناير ٢٠١٩.

وتابع رئيس لجنة المسابقات حديثه قائلاً: إن ضغط الروزنامة هو ما دعاهم في لجنة المسابقات إلى عدم التوقف بسبب مشاركات المنتخب والأندية وتداخل البطولات مما سبب ازدحاما بجدولة الدوري، وعما إذا كانت تغريدات رئيس نادي النصر سعود ال سويلم أدخلتهم كلجنة مسابقات في صراعات مع الأندية، قال عبدالإله مؤمنة: لا أودّ أن أخوض في مثل هذه الأحاديث، والبيان فيه الإجابات التي تهم الشارع الرياضي.

الجدير ذكره، أن استمرار مباريات الدوري أو توقفها أخذ حيّزا كبيرا من النقاش في الأيام الأخيرة في الوسط الرياضي بعد تغريدة رئيس نادي النصر سعود آل سويلم التي سخرت من الذين يطالبون بإيقاف الدوري خلال كأس آسيا والتي قال فيها: لم أسمع عن إيقاف الدوريات العالمية بسبب ارتباط بعض لاعبيهم بالمنتخب، قد تكون في أحد الدوريات بسبب نادٍ معين ‏لكن نحن في عصر الحزم والعزم.

وأضاف في تغريدة تلتها أيضاً: النصر مثل غيره أحضر محترفيه، وذهبوا لمعسكرات وطنية، لكن لماذا كل هذا الضجيج والبكائيات.

وتابع ال سويلم:‏ لا تستغربون غداً قد يطالبون بإيقاف الدوري بسبب إصابة أحد لاعبيهم.

من جانبه، أكد الاتحاد في بيان على استمرار مسابقاته خلال الفترة المقبلة بما في ذلك فترة نهائيات كأس آسيا بسبب ضغط الروزنامة، مشيرا إلى أن إقامة مباريات كأس دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين ستستمر دون توقف، وهو القرار الذي اتخذه قبل انطلاق الموسم ووضع جدولته المعلنة وفقاً لذلك.

وأوضح الاتحاد السعودي أنه خلال تلك الفترة سيسمح بمشاركة ثمانية لاعبين أجانب، وسيتكفل بدفع رواتب لاعبي الأندية المنضمين إلى المنتخب الوطني، مشيرا إلى أنه اتخذ قراره منذ إعلان جدول المسابقة، ولن يلتفت لكل ما يثار حول ذلك قبولاً أو رفضاً ولن يتأثر بما يتم طرحه.

وشدد الاتحاد السعودي على ضرورة التزام الأندية ومسؤوليها بما يصدر عنه وعن لجانه، محذرا من محاولات التأثير بشكل أو بآخر على قراراته التي ستظل بمنأى عن الأهواء والميول.
المزيد من المقالات