النعيرية .. نفوق إبل يثير هلع المربين .. و«الزراعة» تحقق

النعيرية .. نفوق إبل يثير هلع المربين .. و«الزراعة» تحقق

الاثنين ١٠ / ٠٩ / ٢٠١٨
تحقق فروع وزارة الزراعة في مليجة وقرية العليا للوقوف على أسباب نفوق عدد من الإبل، بعد تناولها أعلافا من إنتاج أحد المصانع الوطنية، وقد زارت لجان بيطرية مختصة مواقع الإبل المصابة وحصلت على عينات منها ومن الأعلاف لتحليلها.

وكانت إبل بمحافظة النعيرية تقدر قيمتها بنحو 2.060.000 ريال قد تعرضت للنفوق، فيما يصارع عدد من الإبل الأخرى الموت بعد تناولها هذه الأعلاف.


وقال ضيدان الزعبي «أحد المتضررين»: إنه اشترى علفا من سوق النعيرية وقدمه لإبله في هجرة قصوان، ليفاجأ في اليوم التالي بإصابتها بمرض أوهن حركتها وجعلها غير قادرة على الوقوف، ليتوالى نفوقها بعد أيام قليلة من تناولها هذه الأعلاف، بالرغم من كل المحاولات التي قدمت لعلاجها وإحضار أطباء بيطريين ودفع تكاليف تجاوزت 6 آلاف ريال لكن دون فائدة، وذكر الزعبي أنه فقد «فحلا» تقدر قيمته بـ 700 ألف ريال بالإضافة إلى 6 من الإبل تقدر قيمتها بنحو 910 آلاف ريال، وأشار إلى أنه بادر بالاتصال على هاتف طوارئ وزارة الزراعة للإبلاغ عما أصاب أبله من مرض خاطف عقب تناولها للأعلاف المكعبة، موضحا أن لجنة من فرع الزراعة بقرية العليا حضرت للموقع وأخذت عينات وتم إرسالها للمختبر الإقليمي للتأكد من أسباب نفوق الإبل.

وقال متضرر آخر وهو فالح الدوسري: تسبب العلف في نفوق 7 من الإبل بما فيها «قعود» تقدر قيمته بـ 200 ألف ريال، بينما تتجاوز قيمة بقية الإبل التي نفقت 300 ألف ريال، مبينا أن إبله لم تكن تعاني من أي أمراض أو يلحظ عليها شيئ قبل تقديمه العلف لها مما يرجح أنه السبب في النفوق، وأضاف: لدي أيضا ثلاثا من الإبل مريضة ولا تستطيع الوقوف، في حين يبدو آثار الأعلاف واضحا على 11 ناقة أخرى، وذكر أن هناك أيضا أشخاصا تعرضت إبلهم للنفوق وبعضها للمرض بعد تقديمهم هذه الأعلاف، مشيرا إلى أن فريقا من فرع الزراعة بمليجة زاره وأخذ عينة من العلف والإبل المصابة وينتظر ظهور النتيجة بشكل قاطع. وأشار شافي العازمي «أحد المتضررين» إلى أن لديه 4 من الإبل نفقت بما فيها «فحل» تقدر قيمتها بنحو 150 ألف ريال، بينما تعاني 8 نوق أخرى من المرض، ولفت العازمي أنه يقوم بتقديم هذا العلف لإبله منذ نحو سنة تقريبا ولم يلحظ عليه شيء، معتبرا أن الدفعة الأخيرة التي اشتراها ربما تعرضت للتخزين السيئ ما أسهم في تسممها، مؤكدا أنه لن يعود إلى تقديم هذا العلف على أي حال من الأحوال مستقبلا وسيكتفي بتقديم الشعير لضمان سلامة إبله.

من جهته، أوضح مدير فرع زراعة مليجة فراج العجمي أن فريقا من فرع الزراعة توجه إلى مواقع الإبل المصابة لأخذ عينات من الدم والعلف، مبينا أن هذه العينات سيتم إرسالها إلى المختبر الإقليمي بالأحساء للتعرف على نتيجتها، ونوه إلى أنه ليس بالإمكان تأكيد أي أسباب أدت في الوقت الحالي إلى نفوق وإصابة الإبل حتى ظهور النتيجة بشكل رسمي.
المزيد من المقالات
x