أحلام إنريكي تغتال طموح الإنجليز

حقق أفضل بداية مع الماتادور.. وألحق بإنجلترا أول هزيمة في آخر 25 مباراة رسمية لها على ملعب ويمبلي

أحلام إنريكي تغتال طموح الإنجليز

الاحد ٠٩ / ٠٩ / ٢٠١٨


دخلت إسبانيا عهدًا جديدًا تحت قيادة لويس إنريكي بعد أن عدلت تأخرها بهدف لتتفوق على إنجلترا 2-1 في افتتاح مباريات الفريقين في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم على إستاد ويمبلي. وألحقت إسبانيا بإنجلترا أول هزيمة في آخر 25 مباراة رسمية لها على ملعب ويمبلي.


وبطريقة رائعة بدأ الماتادور الإسباني مسيرته في التصفيات الأوروبية، بتشكيلة جديدة عن التي خاضت مباراة دور الـ16 في نهائيات كأس العالم عندما خسر الفريق أمام روسيا بركلات الترجيح، حيث لم يضم إنريكي خمسة لاعبين فقط من الذين شاركوا في التشكيلة الأساسية للمنتخب الإسباني في المونديال.

وخاض منتخب إسبانيا أول مباراة له تحت قيادة لويس إنريكي، المدرب الجديد، الذي جاء لينهي المشاكل التي تركها سلفه جولين لوبيتيجي الذي رحل بشكل مفاجئ لتدريب ريال مدريد قبل بدء مشاركة لاروخا في كأس العالم بساعات قليلة.

وقبل قدوم انريكي أخفق المنتخب الإسباني في تحقيق تطلعات جماهيره خلال مشاركته في آخر ثلاث بطولات كبرى، حيث خرج من مرحلة المجموعات ببطولة كأس العالم التي جرت بالبرازيل عام 2014، قبل أن يودّع بطولتي كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) وكأس العالم الأخيرة التي جرت بروسيا هذا العام من دور الستة عشر.

ومرت الكرة الإسبانية بمرحلة عصيبة، بعد صدمة الخروج من ثُمن نهائي مونديال 2018، على يد مستضيف البطولة منتخب روسيا إلا أن لاعبي إسبانيا حصلوا على جرعة من الثقة مع إنريكي على الرغم من الفترة القصيرة التي قضاها في تدريب المنتخب الإسباني.

ووقع إنريكي عقدًا يمتد لعامين مع لاروخا، ولم يسبق له تدريب أي منتخب من قبل، لكنه قاد أندية روما الإيطالي، وسلتا فيجو الإسباني إلى جانب نادي برشلونة.

وقال لويس إنريكي إنه لم يكن يحلم تقريبًا ببدء مسيرته في تدريب منتخب إسبانيا بشكل أفضل من الفوز 2-1 على إنجلترا في استاد ويمبلي.

ورغم التأخر بهدف سجله ماركوس راشفورد فإن إسبانيا بطلة العالم 2010 تعادلت عن طريق ساؤول نيجيز، ثم سجل رودريجو هدف الفوز في لندن في بداية مشوار المنتخبين الكبيرين ببطولة دوري الأمم الجديدة.

وقال لويس إنريكي الذي تولى قيادة إسبانيا بعد الخروج من دور الستة عشر لكأس العالم الأخيرة عقب التعثر بركلات الترجيح أمام روسيا صاحبة الأرض في مفاجأة كبيرة «الفوز بهذه الطريقة يمثل أفضل طريقة ممكنة لبدء مشواري.. لقد حققنا فوزًا مستحقًا».

ومع الاعتزال الدولي للاعبين مثل أندريس إنيستا وديفيد سيلفا وجيرار بيكي ضمت تشكيلة لويس إنريكي الأساسية خمسة لاعبين فقط من تشكيلة الفريق التي بدأت المواجهة الأخيرة أمام روسيا.

وقال إنريكي الذي قاد برشلونة للفوز بالدوري الإسباني مرتين ودوري أبطال أوروبا مرة واحدة خلال عمله كمدرب للنادي على مدار ثلاث سنوات «أفضل شيء هو سلوك لاعبي فريقي».

وأضاف: «عانينا قليلًا قرب النهاية لكن أمام الفرق الكبيرة يمكن حدوث ذلك. الآن يمكننا أن نتطلع إلى الأشياء المقبلة ونتحسّن».
المزيد من المقالات