السيارات التالفة تتحدى الحملات البلدية في «صناعية تاروت»

السيارات التالفة تتحدى الحملات البلدية في «صناعية تاروت»

الاحد ٠٩ / ٠٩ / ٢٠١٨
فيما أطلقت بلدية تاروت حملة لرفع المخلفات والأنقاض من المنطقة الصناعية بتاروت؛ وذلك للقضاء على المخالفات بها أكد عدد من المواطنين أن المنطقة المحيطة بالمنطقة الصناعية يوجد بها عدد من السيارات التالفة، مشيرين إلى أنها تتحدى الحملات البلدية التي تتم بين الحين والآخر رغم وجود إشعارات على هذه السيارات من البلدية بإزالتها.

وشدد المواطن عيسى العيد على أن فرض الرقابة الصارمة على المخالفين هو الحل الأنسب؛ للقضاء على ظاهرة الانقاض والسيارات التالفة .


وذكر المواطن محسن آل شلي ان عملية تشويه المنظر العام لا تقع على عاتق البلدية، بل يتحمل صاحب المركبة مسؤولية كبرى.

وأشار عضو المجلس البلدي بالقطيف المهندس محمد الخباز الى أهمية تكثيف حملات النظافة ورفع المخلفات والأنقاض من المنطقة الصناعية.

فيما أكد رئيس بلدية المحافظة المهندس زياد مغربل، أن مسؤولية البلدية تنحصر في رفع السيارات التالفة فقط، وهي المركبات أو الهياكل غير الصالحة للاستخدام، مبينًا أن السيارات المهملة والمتروكة يتم رفعها عن طريق إدارة المرور، مشددا على ان البلدية مستمرة في معالجة ما يقع تحت مسؤوليتها وفق الضوابط والأحكام، وتحرص على ذلك لما تشكله تلك المركبات من خطر على البيئة وتشويه المنظر العام، لافتًا الى وجود تنسيق بين البلدية وإدارة مرور القطيف حول سحب السيارات التالفة من الأحياء والطرق.
المزيد من المقالات