رسومات الأطفال.. تكشف عن مشاعرهم وأحلامهم وطموحاتهم

من خلال الألوان والأشكال والأبعاد التي يستخدمونها

رسومات الأطفال.. تكشف عن مشاعرهم وأحلامهم وطموحاتهم

لم تعد الفنون مقتصرة على رسم الجمال وترجمة الطبيعة أو الواقع حسب تصورات الرسامين بمختلف مراحلهم العمرية، بل تحولت إلى رسومات تتضمن خربشات تشير في الغالب لرسائل لحالة نفسية يعيشها الرسامون الذين يحتاجون لتدخل عاجل؛ لمساعدتهم وانقاذهم من بعض ما يتعرضون له.

«اليوم» تكشف من خلال هذا التحقيق دراسات قام بها متخصصون عن إمكانية حل مشكلات الأطفال من خلال التعرف على شخصياتهم وما يتعرضون له في حياتهم ولا يستطيعون الحديث عنه وذلك من رسوماتهم.


عنف أسري

في البداية أكدت لينا الحسين مؤلفة كتاب (في رسمي حل لمشكلتي) أن الفنون تلعب دورًا مهمًا في المجتمع الإنساني، حيث إن كبت المشاعر والأحاسيس يسبب الكثير مِنَ العقد النفسية.

وأشارت الحسين، المهتمة بتحليل رسومات الأطفال، إلى أن ما يشكله الإنسان من رسومات يعكس شخصيته حتى ولو لم يكُن فَنانًا، حيث بالإمكان أن توضح الرسومات بعض ما يعانيه من مشكلات غامضة تتطلب الحل، وهو ما يساعد خبراء الخطوط والرسومات على تقديم بعض التنبؤات والتفسيرات التي تساعد في الوصول لنتائج ايجابية.

وأوضحت الحسين أن اهتمامها بتحليل رسومات الأطفال بدأ معها منذ أول عام عملت فيه كمديرة لإحدى الروضات، عندما تم اكتشاف مشكلة عنف أسري لطفلة من خلال رسوماتها.

وقالت: لاحظنا تغييرًا في نوعية الرسوم والألوان لدى إحدى الطفلات، لم نكن نعرف معنى هذه الرسومات لكن مع البحث والدراسة تبينت لدينا المشكلة وتم حلها، ومن هنا بدأت التركيز على تفاصيل أكثر لرسومات الأطفال لأتعرف على احتياجاتهم ومشاكلهم، أضفت عليها المزيد من الاطلاع والقراءة المتخصصة في هذا المجال مع حضور دورات تدريبية ساهمت في بناء خبرة تساعدني بفضل من الله على فهم رسومات الأطفال، ومساعدة الآخرين على فهمها، خصوصًا وأن دراستي الجامعية في مجال الأسرة والطفل.

وعن دلائل بعض الرسومات قالت الحسين: إن رسم الشمس، يدل على علاقة جيدة بالأب، كما أن أحجام الأشخاص وقربهم من الطفل يدل بشكل كبير على قرب هؤلاء الأشخاص عاطفيًا منه، مشيرة إلى أنها ضمنت كتابها «في رسمي حل لمشكلتي» العديد من النماذج والتحليلات لرسومات الأطفال.

تأثير الفنون

ولفتت الحسين إلى ان رسومات الأطفال تساعد الأهل والمربين على اكتشاف مشاكلهم واهتماماتهم، وبالتالي إذا تم تحديد المشكلة فسيسهل علاجها من خلال وضع خطة علاجية ومراقبة الرسومات الجديدة لرصد الملاحظات والتطورات، حيث إن بعض المشاكل تحتاج لفترات زمنية مختلفة للعلاج، كما أن هناك بعض المشاكل لم يتم حلها؛ نظرًا لعدم تعاون الأهل.

وعن الفنون الأخرى ومعالجتها للمشكلات مثل الموسيقى قالت الحسين: خبرتي متواضعة في تأثير الموسيقى على حل المشاكل، لكن اعتقد أن الفنون بمجملها تساعد في حل المشاكل ومعالجة بعض السلوكيات.

رؤية الفنان

من جانب آخر، أكدت الفنانة التشكيلية سلمى الشيخ، رئيسة لجنة الفنون في جمعية الثقافة والفنون في الأحساء، أن الفن التشكيلي يؤخذ من الواقع الطبيعي وتتمّ صياغته بطريقة جديدة ومختلفة حسب رؤية الفنان الذي يقوم بأخذ أفكاره والمفردات التي يود تشكيلها من المحيط الذي يعيشه ووفق نهجه الخاص، لذلك يطلق عليه اسم (تشكيل).

وأضافت الشيخ: كل فنان يعبر في رسمه عما في داخله، حيث إن كل فن له أبعاد نفسية تمتزج فيها رؤية الفنان وما يجول في خاطره، لذلك اهتم الكثير من أهل الاختصاص بموضوع الفنون سواء الرسم أو الموسيقى أو النحت لحل العديد من المشكلات لدى الأطفال والبالغين، كما أن الكثير من الفنون خرج من كونه فنًا جماليًا فحسب بل أصبح يحمل قضايا وابعادًا وتساهم في معالجة العديد من الضغوطات النفسية.
المزيد من المقالات