«مركز اللغة العربية» يستعد لليوم الوطني بعدد من البرامج

«مركز اللغة العربية» يستعد لليوم الوطني بعدد من البرامج

نظم مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية الملتقى الأول للخبراء والجهات المعنية بمهارات اللغة العربية لذوي الإعاقة السمعية (الصم وضعاف السمع) أمس الأول بالرياض، وشارك فيه خبراء ومتخصصون من عدة جهات.

وقال الأمين العام للمركز عبدالله الوشمي لـ«اليوم»: إن المركز يستعد للاحتفاء باليوم الوطني بإطلاق مجموعة من الكتب والإصدارات العلمية في الأيام المقبلة، إضافة إلى عدد من البرامج الأخرى، مشيراًَ إلى أن الملتقى سعى لتعزيز الحضور اللغوي لدى مختلف الفئات، حيث استشعر المركز الحاجة لدى هذه الفئة الغالية في مجتمعنا، متطلعا إلى أن تكون المناقشات التي دارت في هذا الملتقى بذرة لتقديم مبادرات مثمرة تخدم احتياجاتهم في المجال اللغوي. وأضاف: إن المركز استعرض خلال جلسات الملتقى الجهود المبذولة والخطط والإستراتيجيات في مجال خدمة اللغة العربية للصم وضعاف السمع في المملكة، والعمل على تطويرها وتجويدها، وإطلاق مبادرات في مجال تعليم اللغة العربية والقراءة والكتابة لهذه الفئة، لافتاً إلى مشاركة خبراء ومتخصصين في هذا المجال، وعدد من المهتمين من ذوي الإعاقة السمعية، وكان المركز قد وجّه دعوته إلى المهتمين من العاملين في هذا المجال، أو من هذه الفئة المهمة في المجتمع؛ لإثراء النقاش في الملتقى.


وأوضح الوشمي أن الملتقى ناقش إطلاق وثيقة لتعليم اللغة العربية لهذه الشريحة، وواقع تعليمها في البلاد العربية، والمشكلات القرائية لديهم، إضافة إلى تطوير المهارات اللغوية والدليل الإرشادي وإجراءات المواءمة والتكيف في مناهج العربية لذوي الإعاقة السمعية.

وقال الوشمي: استمراراً لبرامج المركز التي نفذها في وقت سابق في باكستان وضمن حزمة برامج تنوعت في تشاد وأوغندا وفيتنام وإندونيسيا، تنطلق فعاليات البرنامج التدريبي الذي ينفذه المركز في جمهورية باكستان في الفترة من 10-14 سبتمبر الجاري، وذلك في موضوع (مهارات البحث العلمي اللغوي) بالتعاون مع الملحقية الثقافية السعودية في إسلام آباد، ويستهدف البرنامج الباحثين في المجال اللغوي وأعضاء الهيئات التدريسية في المؤسسات التعليمية الباكستانية، ويقدمه الدكتور فهد الملحم.
المزيد من المقالات
x