هبوط الريال.. وبومبيو يتوعد مشتري النفط الإيراني

هبوط الريال.. وبومبيو يتوعد مشتري النفط الإيراني

الجمعة ٠٧ / ٠٩ / ٢٠١٨
فيما يواصل الريال الإيراني هبوطه، وسط تدهور للأوضاع الاقتصادية، توعد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو جميع الدول التي تستورد النفط الخام الإيراني وإلا واجهت عقوبات. بينما طالبت منظمة «هيومن رايتس ووتش» سلطات الملالي بإطلاق سراح محامين ونشطاء حقوقيين، تعرضوا لحملة اعتقالات مؤخرا بسبب دفاعهم عن معتقلين أو فقط لمعارضتهم السلمية للقمع.

واعتقلت السلطات في أوائل شهر سبتمبر الجاري هدى آميد ونجمة فهدي، وهما ناشطتان حقوقيتان تعملان كمدربتين لحلقة عمل بشأن المساواة في الحقوق في الزواج، من منزليهما في طهران.


كما اعتقلت في 31 أغسطس محاميين حقوقيين آخرين، هما فاروق فروزان وبايام درفشان، كانا حضرا تجمعا في منزل آرش كيخسروي، أحد المحامين المسجونين.

وكان بيام درفشان قد اعتقل قبل أسبوعين لدفاعه عن موكلته نسرين ستودة، الحقوقية الشهيرة ونائب رئيس مركز المدافعين عن حقوق الإنسان في إيران والمعتقلة منذ يونيو الماضي.

وفي صباح يوم 4 سبتمبر، ألقت السلطات القبض على رضا خندان، زوج نسرين ستودة بعد رفضه الحضور للاستجواب.

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: «تواصل السلطات الإيرانية تدمير مصداقيتها محليا ودوليا مع سجنها عشرات المحامين والنشطاء «بجريمة» الدفاع عن حقوق المواطنين الأساسية، مع ازدياد مشقات الحياة على ملايين الإيرانيين، على النشطاء أن يكونوا جزءا أساسيا من حل المشاكل، لا الهدف الرئيسي لحملة القمع الحكومية».

وأكدت هيومان رايتس ووتش أنه منذ يونيو ألقت وزارة الاستخبارات الإيرانية القبض على نشطاء حقوقيين عِدة لنشاطهم السلمي.

وتواجه إيران متاعب اقتصادية متواصلة بعد إعادة فرض العقوبات الأمريكية عليها.

وفقد الريال الإيراني ثلثي قيمته هذا العام، بينما كانت البلاد تواجه خطر العقوبات التي أعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرضها بعد أن قرر انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الموقع في 2015 بين إيران والقوى الكبرى.

وتصاعدت أيضا أعباء المعيشة؛ مما أدى لمظاهرات متفرقة ضد التربح والفساد صاحبها ترديد هتافات مطالبة بإسقاط النظام.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو: إن الولايات المتحدة تتوقع وقف جميع الدول وارداتها من النفط الخام الإيراني وإلا واجهت عقوبات.

جاء ذلك عقب اجتماع وزراء خارجية ودفاع أمريكا والهند في العاصمة الهندية نيودلهي، من أجل «محادثات تفصيلية جدا» بخصوص طلب واشنطن وقف واردات النفط الهندية من إيران كلية.

وأضاف بومبيو: إن ما يبعث على السرور أن نرى إمكانية إحلال منتجات أمريكية محل النفط الإيراني، الهند ستشتري مزيدا من منتجات الطاقة والطائرات منا.

وتابع: دول عدة قد تستغرق «قليلا من الوقت لتصفية» مشترياتها من نفط إيران.
المزيد من المقالات
x