صدفة تكشف موهبة الفنان إبراهيم الرويشد

صدفة تكشف موهبة الفنان إبراهيم الرويشد

لم يدر بخلد إبراهيم الرويشد الطالب بجامعة الملك فيصل أن دخوله لتخصص التربية الفنية بدون رغبته سيفجر مواهبه الإبداعية، بعد ان انفتح على آفاق الفنون التي غيرت مسار حياته بدرجة كبيرة.

يقول الرويشد في حديث خاص لـ«اليوم»: لم أحب هذا التخصص ولم أرغب به، خاصة أنني لا أعرف شيئا بالفنون حين دخول الجامعة، حاولت جاهدا تغيير التخصص للهرب منه إلا أني لم أستطع؛ بسبب نظام التسجيل الذي يفاجئ الطالب في كثير من الأحيان بإقحامه في تخصص بعيد كل البعد عن رغبته، إلا أنني خلال فترة الدراسة شعرت بانجذاب للفن وما يتضمنه من مدارس متعددة فيها من الجمال الشيء الكثير.


وأضاف: بدأت بالزخارف البسيطة وطورتها باستخدام الحروف العربية التجريدية ودمج بعض الفنون ببعض لأستخرج فنا جديدا، وتعلمت تاريخ الفن منذ بدايته إلى الوقت الحاضر، وحاليا أعد العدة لإكمال الماجستير في التصميم الزخرفي وأتمنى أن يكون لي نصيب من النجاح.

جدير بالذكر أن الرويشد له العديد من المشاركات الفنية منها: معرض الزهور، ومعرض العثيم في جامعة الملك فيصل، والمشاركة في تنظيم المعرض الخامس داخل الجامعة ببهو كلية التربية، ومعرض الفنون بمجمع ستار مول، وملتقى الإعلاميين مع فريق بصمة إبداع الفني، ومعرض ألوان الصيف بجمعية الثقافة والفنون، وحاليا منضم مع فريق بصمة إبداع الفني بقيادة صالح اليعقوب، فيما يستعد للمشاركة باليوم الوطني في النادي الأدبي ومتنزه الملك عبدالله البيئي.
المزيد من المقالات