منتجات إلكترونية تسحب البساط من محلات القرطاسية

منتجات إلكترونية تسحب البساط من محلات القرطاسية

السبت ٠١ / ٠٩ / ٢٠١٨
وسط توقعات باتساع حصتها السوقية، تقف مواقع البيع الإلكترونية منافسا قويا للمحلات التقليدية في بيع الأدوات المدرسية والقرطاسية، خاصة في مجال بيع الحقائب المدرسية التي يحرص الطلاب والطالبات من الفئات العمرية الصغيرة على اقتنائها عبر التطبيقات والمواقع الإلكترونية نظرا لتعدد خيارات العرض وسهولة الحصول على المنتج.

ومع انتعاش أسواق القرطاسية الدراسية بعودة المدارس والجامعات، لا تزال المحلات التقليدية تتصدر اهتمام الطلاب الذين يبحثون عن الأقلام، والدفاتر، وأدوات التغليف، والألوان.


ويشير د.سعود المشهور أستاذ الإعلام بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، إلى أن طرق التدريس الحديثة زادت من الاعتماد على الوسائل الالكترونية التي هي إحدى بضائع الأسواق الإلكترونية المدرسية، وطرحت تنوعا في المنتج وأساليب عرضه أثارت اهتمام الطلاب والطالبات وحتى المعلمين الذين يستفيدون منها في تطوير أساليب التعليم.

ويقول هيثم حجاج مدير أحد فروع المتاجر الإلكترونية لبيع القرطاسيات في جدة: حجم الإقبال يتراجع عاما بعد عام بشكل نسبي على شراء بعض المستلزمات الدراسية بسبب التوجه لاستخدام التقنيات الحديثة التي أغنت الطلاب عن الكثير من المستلزمات.

وأوضح عبدالعزيز الغامدي وهو مدير فرع متجر قرطاسي، أن ضخ كميات كبيره من المستلزمات الدراسية في المتاجر المتخصصة في بيع القرطاسيات، بدأ منذ أسابيع قليلة مضت، ما أسهم في خفض سعر السلعة المقدمة للمستهلك هذه الأيام.

وأبدى محمد الربعي مالك أحد محلات بيع القرطاسيات، قلقه من التنافس الشديد في الأسواق غير المتخصصة في القرطاسيات التي تروج لمواد قرطاسية ضعيفة الجودة، بجانب منافسة أسواق المواقع الالكترونية.

وأفاد «د. مشهور»، أن الأجهزة الإلكترونية تسهم في دعم عملية التعليم الإلكتروني الذي يقوم بمشاركةِ المعلومة مِن خلال الإنترنت والشبكات، ما يتيح الفُرصة للطالب على القدرةِ في الإبداعِ والتميز، وزيادة الكفاءة لمن لا يجدون الوقت المُناسب للتعلم.

ويعد الطلبة والطالبات المستفيد الأول من حركة السوق، وقالت الطالبة فايزة العمري: إن تفاوت الأسعار بين الأسواق التقليدية والأسواق الإلكترونية في صالح الطلاب والطالبات، مبينة أن الأسواق الإلكترونية تعرض العديد من المنتجات الجديدة التي تتميز عن الطابع القديم غير المتطور.

أيدها في ذلك القول الطالب محمد الغامدي الذي بين أن الأسواق الإلكترونية توفر على الطالب سعر المنتج، وعناء البحث عنه في محلات بيع القرطاسية.
المزيد من المقالات
x