40 % من الاكتتابات بالمنطقة في الربع الثاني سعودية

40 % من الاكتتابات بالمنطقة في الربع الثاني سعودية

الأربعاء ٢٩ / ٠٨ / ٢٠١٨
أكد تقرير اقتصادي أن إدراج المملكة في مؤشر مورجان ستانلي المالية العالمية (MSCI) للأسواق الناشئة جذب انتباهًا مهماً للمملكة، واستقطب مستثمرين من جميع أنحاء العالم، لتقود نشاط الاكتتابات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بتسجيلها أربعة من أصل تسعة اكتتابات في الربع الثاني من عام 2018، أي ما نحو 40% من هذه الاكتتابات، وذلك في سياق التوجه المتنامي لإدراج صناديق الاستثمار العقارية في سوق الأسهم، وفي إشارة واضحة لاهتمام المستثمرين بأسهم الأصول العقارية في المملكة.

ونوه، تقرير لإرنست ويونغ (EY)، بما قامت به هيئة السوق المالية في المملكة لتعزيز السوق بطرحها رمزا إلزاميا لحوكمة الشركات، وقواعد مخففة إلى حد كبير للمستثمرين الأجانب، ورفع قواعد التسوية لسوق تداول المحلي لتتماشى مع المعايير العالمية، مما أدى إلى خلق بيئة مواتية لعقد الصفقات.


وأشار رئيس خدمات استشارات الصفقات في (EY) للشرق الأوسط وشمال إفريقيا فِل غاندير في سياق التقرير: إلى أن أكبر صفقة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الربع الثاني كانت اكتتاب صندوق ميفيك ريت في السوق المالية السعودية، والذي جمع رأسمال قدره 890.625 مليون ريال (237.5 مليون دولار).

وأوضح التقرير أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا شهدت في الربع الثاني من عام 2018، تسجيل تسعة اكتتابات، أربعة منها في مجال صناديق الاستثمار العقاري. وجمعت هذه الصفقات التسع رأسمال قدره 881.5 مليون دولار، بزيادة نسبتها 42.8٪ مقارنة مع الربع الثاني من عام 2017. كما ارتفع عدد الصفقات في هذا الربع بنسبة 12.5٪ مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. ومن أصل الصفقات التسع المسجلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تم تسجيل سبعة اكتتابات في دول مجلس التعاون الخليجي (ثلاثة منها في صناديق الاستثمار العقاري) جمعت 780.3 مليون دولار.

وشهد القطاع العقاري أعلى رأس مال تم جمعه في هذا الربع، حيث جمعت أربعة اكتتابات في صناديق استثمار عقاري ما قيمته 553 مليون دولار، وتبعه قطاع النفط والغاز برأسمال قيمته 225 مليون دولار، ثم قطاع الخدمات المالية مع 57.2 مليون دولار.
المزيد من المقالات
x