الشكر والتقدير للقيادة والشعب

الشكر والتقدير للقيادة والشعب

الأربعاء ٢٩ / ٠٨ / ٢٠١٨
تطورت الخدمات الحكومية المقدمة للحجاج والمعتمرين في العقدين الأخيرين بشكل ملموس، خاصة الحجاج والمعتمرين القادمين من الخارج، حيث زاد عددها وجودتها وسرعة تنفيذها للحصول على الترخيص والتأشيرة، وذلك لراحتهم.

يشكر حجاج بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي الشريف القيادة والحكومة والشعب السعودي على كرم الاستقبال والضيافة والرعاية منذ وصولهم المملكة حتى مغادرتهم. وقد تحدثت وسائل الإعلام العالمية عن الحج والمشاعر المقدسة من حيث نجاح التنظيم والتنسيق والانسيابية وسهولة التنقل وسرعته ويسره.

أدى حجاج بيت الله الحرام الحج بسلامة وصحة من غير مشاكل تذكر تعيقهم عن أداء مناسكهم. وكانت مشاعر الحجاج مليئة بالسعادة والسرور متضرعين لله -عز وجل- أن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين مملكة الإنسانية والرحمة والتوحيد والوحدة الإسلامية التي بذلت جميع إمكانياتها لخدمة ضيوف الرحمن.

تابعت القيادة الرشيدة بحرص وتوجيه تدفق الحجاج بين المشاعر عن كثب، حيث لم يكتف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بما يرد إليه من تقارير موثوقة عن سير خطة الحج. وقد وظفت القيادة الرشيدة الموارد البشرية والمالية والبنية التحتية والإمكانات المادية لخدمة ضيوف الرحمن الذين أبدوا تقديرهم وشكرهم للقيادة والشعب على جميع ما تم تقديمه لهم لأداء الحج بيسر.

خدمة حجاج بيت الله الحرام شرف وفخر لكل سعودي منذ تأسست المملكة على يد الملك عبدالعزيز رحمه الله. رأينا رجال الأمن والصحة والخدمات يؤدون عملهم برقي على اكمل وجه ابتغاءً لمرضاة الله ورحمته وانطلاقاً من الشعور بالمسؤولية الدينية والوظيفية والإنسانية تجاه ضيوف الرحمن. مشاهد عديدة تبين حسن تعامل المسؤولين والموظفين والمتطوعين مع حجاج بيت الله الحرام. شاهدنا الجندي الذي حمل حاجاً على ظهره لمسافة طويلة ليبلغ مقصده، ايضا تداولت وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي جندياً يقدم حذاءه لحاجة مسنة ويمشي حافي القدمين. ولقد احسن اعلامي امريكي مقارنة الجندي السعودي في تعامله بنظيره الأمريكي، حيث فاق السعودي بإنسانيته وتعامله الأمريكي.

وقد سهلت حكومة خادم الحرمين الشريفين الحج على من يعانون صعوبات حركية وصحية وذلك بنقلهم في سيارات مخصصة لتناسب ظروفهم الصحية من المراكز الصحية المنتشرة في المشاعر لأداء مناسكهم بيسر تحت اشراف طبي متخصص ثم عودتهم إلى مراكز الرعاية المتوافرة في المشاعر. خدمات طبية مجانية لا تتوافر في المراكز الطبية في الدول المتقدمة.

وفي الختام يعد حج هذا العام من انجح الاعوام وأقلها من حيث المعوقات والمشاكل، حيث لم يشهد ما يعكر صفوه وسلامته وجودة خدماته ولله الحمد. وتشهد المنظمات المتخصصة في ادارة وتنظيم واعلام الحشود على كفاءة ومهنية وبراعة المملكة في ادارة حج هذا العام.