8 شركات تستعد للاستثمار في الاستزراع المائي بالمملكة

8 شركات تستعد للاستثمار في الاستزراع المائي بالمملكة

الثلاثاء ٢٨ / ٠٨ / ٢٠١٨
وبين د. الشيخي أنّ الوزارة قدمت عدة محفزات للمستثمرين لجذبهم مثل تهيئة البنية التحتية، والتسويق للمنتجات السمكية، وتطوير المحتوى المحلي، مستهدفة الشركات المحلية والعالمية على حد سواء. مشيرا إلى انه سيتم توزيع 20 موقعًا على المستثمرين وفق آليات ومعطيات محددة، من ضمنها حجم الاستثمار والأنواع المستهدفة.

وأكد على أن المملكة ستغطي 75% من حجم الاحتياج حتى الوصول للاكتفاء الذاتي بعد إنشاء هذه المشاريع، وتوقع أن يتم تصدير حوالي 35% من حجم الإنتاج.


وأضاف أن السوق الصيني من أفضل الاسواق العالمية المستهلكة للمنتجات البحرية، ولكن جميع قارات العالم مستهدفة.

الفرص الاستثمارية

واستعرضت الوزارة الفرص الاستثمارية والإمكانيات المتوافرة في قطاع الاستزراع المائي في المملكة، كاشفة عن طرحها أكثر من 20 موقعا استثماريا في البحر الأحمر أمام المستثمرين في مساحة تتجاوز 2400 كيلو متر، مبينة أن الطاقة الإنتاجية الكلية لمنطقة البحر الأحمر في حال استغلالها كاملة تصل إلى 5 ملايين طن سنويا.

وأوضح د. الشيخي خلال لقاء ممثلي الحكومة الصينية، أن الوزارة تستهدف الوصول إلى إنتاج 600 ألف طن من الثروة السمكية بحلول 2030، مؤكدا إنتاج نحو 55 ألف طن في 2017، والوصول إلى 100 ألف طن في 2020، والعمل على تهيئة 8 مواقع متكاملة للصيادين، بهدف تخفيض تكلفة الإنتاج المحلي بنحو 30%، والعمل على فتح منافذ بيع خارجية تشمل جميع قارات العالم، مبينا أن الصين تعتبر أحد المنافذ الرئيسية للمنتجات السعودية.

وقال: «إن المملكة انتقلت في العام 2000 إلى المرحلة الصناعية»، مؤكدا الالتزام بمعايير الممارسات العالمية التي تعتبر بوابة دخول المنتجات السمكية ذات الجودة العالية إلى قارات العالم المختلفة، وتعمل على سحب 2000 عينة شهريا من المزارع والمصانع ومياه البحر، للتأكد من سلامة المنتجات وخلوها من الأمراض، كما تعمل على تتبع المنتجات من المنشأ حتى وصولها إلى المستهلك النهائي، حيث أطلقت الوزارة شهادة «سمك» للمنتجات المعتمدة بعد تطبيق أفضل الممارسات العالمية، كما تشترط على المزارع السمكية الحصول على الشهادات العالمية قبل منحها التراخيص، وذلك للمحافظة على جودة المنتج السعودي الذي يتمتع بسمعة جيدة عالميا، مؤكدا سعي الوزارة بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو» إلى إنشاء مركز إقليمي لصحة وسلامة الأسماك يشمل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

صادرات المملكة

وأضاف: «تحققت صادرات بقيمة مليار ريال خلال عام 2017م من قطاع الاستزراع السمكي، والمستهدف أن تصل إلى 15 مليار ريال في 2030، وتغطية الطلب المحلي بنسبة 75%، كما تتوافر حاليا حوالي 3 آلاف وظيفة، ستزيد إلى 6 آلاف وظيفة في 2020».

وكان نائب المدير العام وكبير المهندسين في مصلحة الجمارك الصينية رئيس الوفد الزائر وانغ هونغ بينغ، قد أشاد بالنمو المتسارع الذي يشهده قطاع الاستزراع المائي في المملكة، مبديا إعجابه بالإجراءات الدقيقة التي تتبعها الوزارة لضبط جودة المنتج السعودي وتحقيق الاشتراطات العالمية، داعيا إلى التعاون في هذا المجال من خلال تبادل الخبرات بين البلدين.

ونظمت وزارة البيئة والمياه والزراعة زيارة ميدانية للوفد الصيني شملت مركز أبحاث الأسماك في جدة، وجمارك ميناء جدة الإسلامي، ومختبر الوزارة، للوقوف ميدانيا على الجهود التي تقوم بها في مجال دعم وتطوير صادرات قطاع الاستزراع المائي في المملكة، وتحقيق أفضل الممارسات العالمية للمحافظة على جودة المنتجات.
المزيد من المقالات
x