أمير مكة المكرمة: قطر منعت حجاجها.. واستقبلنا 86 ألفًا من إيران

أمير مكة المكرمة: قطر منعت حجاجها.. واستقبلنا 86 ألفًا من إيران

الجمعة ٢٤ / ٠٨ / ٢٠١٨
رفع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، الشكر والتقدير والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ولصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، على التوجيهات والخطط التي أشرفوا عليها وما قدمته المملكة لضيوف الرحمن من خدمات كانت محل الاعتزاز والفخر.

وحيال ما تحدثت به بعض الوسائل الإعلامية عن منع المملكة للحجاج القطريين قال سموه: «إن مثل هذه الأخبار لا تؤثر علينا، والمملكة أعلنت ولأكثر من مرة استعدادها لاستقبال الحجاج من أي دولة في العالم، والشقيقة قطر كانت مدعوة للسماح لمواطنيها بالحضور إلى هذا الحج، حتى ان خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- ساهم وقال -أيده الله-: إذا سمحت قطر يمكن إرسال طائرات للحجاج لهذا الغرض، ولكن للأسف الشديد دولة قطر منعت حجاجها من الحضور، ورحبنا بمن استطاع الوصول إلى المملكة أجمل ترحيب، وهم الآن معنا في حج هذا العام».


وجدد سموه في كلمته بالمؤتمر الصحفي الختامي لحج 1439، أمس بمقر الإمارة في منى، ترحيب المملكة بحجاج بيت الله الحرام وتشرفها بخدمتهم، مشيرًا إلى أن عدد حجاج إيران هذا العام بلغ 86 ألف حاج.

وبين سموه أن عدد القوى العاملة التي قدمت الخدمة للحجاج من عسكريين ومدنيين بلغ أكثر من 250 ألف فرد، وأن عدد المخالفين هذا العام لم يتجاوز 110 آلاف شخص، فيما قدر عددهم عام 1433 بمليون و400 ألف حاج.

وقال سموه: «نحرص أن يكون مشروع تطوير المشاعر المقدسة الذي سيطرح قريبًا للتنفيذ يعتمد كليًا على التقنية والاتصالات السريعة». وبين سموه أن رؤية المملكة في الحج تسعى إلى أن يصل عدد الحجاج إلى 5 ملايين حاج في الأعوام القادمة.

وعن حقوق المرأة في المملكة قال سموه: «الإسلام دائمًا يحث على تقدير المرأة فهي الأم والأخت والبنت، ولذلك يجب أن نقدمهن ونعطيهن المكانة اللائقة بهن، في الحرم وخارج الحرم، وسنعطيهن حقهن الذي كفله لهن الإسلام».

وأوضح سموه أن هناك مشروعًا لكامل المشاعر «منى، مزدلفة، عرفات»، وسُيشرع إن شاء الله في تنفيذه بأسرع وقت ممكن، إذ رفعت الدراسة الأولية للهيئة الملكية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة لاعتماده.

وعن استهداف رؤية المملكة لاستضافة 30 مليون معتمر و5 ملايين حاج في المستقبل قال سموه: «سيتم تنفيذ الخطة على مراحل وسيعلن عنها عن طريق الهيئة الملكية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة في أسرع وقت»، وأكد أن الاعتدال هو رؤية إسلامية منبثقة من الإسلام ومن تعاليمه، وقائد الاعتدال في هذه البلاد هو خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-.

وتساءل فريق إعلامي أمريكي عن مدى تناغم آلية إدارة شؤون الحج التي تباشرها أكثر من 41 جهة حكومية بالمملكة، واجاب سموه بأن التنسيق الذي وصل إلى حد التناغم في حج هذا العام والعام الماضي لم يسبق له مثيل، ويعود الى فضل الله ثم توجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -رعاهما الله-.
المزيد من المقالات
x