%60 انخفاض أسعار الملابس في عيد الأضحى المبارك

%60 انخفاض أسعار الملابس في عيد الأضحى المبارك

الأربعاء ٢٢ / ٠٨ / ٢٠١٨
شهدت أسواق الملابس خلال أيام عيد الأضحى المبارك انخفاضًا ملحوظًا في الأسعار؛ بسبب الإقبال البسيط خلال هذه الفترة من السنة من قِبَل المتبضعين بنسبة تصل إلى 60% بالرغم من التخفيضات الموسمية المستمرة لعدد من المحلات التجارية.

وقال أحد أصحاب محلات الملابس عبدالرحمن النجار: إن أسعار ملابس الرجال في نزول متواصل خلال فترة عيد الأضحى المبارك؛ بسبب قلة الإقبال من قبل المتبضعين، وأضاف النجار: إن المتبضعين يحاولون البحث عن الرخيص في المقام الأول دون النظر للجودة.


وبيّن النجار أنه من الصعب بمكان أن يحاول التاجر تخزين الكثير من البضائع في المخزن دون بيعها، وبالتالي نحاول بقدر الإمكان تخفيض الأسعار، ومنها التعامل مع تجار الجملة من جديد.

ويرى البائع محمد سليم أن هناك فرصًا للبيع بأقل الأسعار بالنسبة للملابس من قبل الشركات وبأسعار مناسبة إلا أن الإقبال ضعيف؛ لأن البعض من المستهلكين بادر بشراء مستلزمات العيد من العيد الماضي بحكم تقارب العيدين. وينوّه البائع طارق محمد إلى أن حركة الشراء خلال هذه الفترة ضعيفة نوعًا ما، خصوصًا أن حجم التنزيلات كبير، ولهذا تجد بعض التجار يستوردون كميات محدودة من موديلات الملابس خوفًا من أن تبور هذه القطع.

ويؤكد من المتسوقين «صالح العلي» أن مفهوم التسوق أصبح مختلفًا في الوقت الحالي، حيث يستخدم الطلب عن طريق الإنترنت سواء الملابس الداخلية أو الإكسسوارات، فالجميع في الوقت الحالي أصبح يسير على نفس الطريق، وما أجده أن الأسعار في الإنترنت أقل بكثير.

ويتفق المتسوق أحمد الحسن مع ما أشار إليه العلي بأن مفهوم التسوق أصبح مختلفًا خصوصًا لدى الشباب، والذين يرغبون في مشاهدة البضائع عن قرب وبتكلفة أقل عما يُعرض في السوق، ويمكن لك التبضع بكل يُسر وسهولة وسط إغراءات من قبل الموقع مع ضمان البضاعة. بينما المتسوق عبدالله الخليفة يبحث في أكثر من محل عن مستلزمات العيد ويقارن بين محل وآخر، حيث يأخذ منه جهدًا كبيرًا يصل ما بين ساعة وساعتين على الأقل، ولربما يكون سوق الهفوف هو الأنسب.

يُذكر أن الأسواق الشعبية المنتشرة في أنحاء محافظة الأحساء تلقى إقبالًا كبيرًا من قبل المتبضعين، حيث تزخر بجميع أنواع الملابس.
المزيد من المقالات
x