إدارة الحج

إدارة الحج

الأربعاء ٢٢ / ٠٨ / ٢٠١٨
لقد منّ الله «سبحانه وتعالى» على المملكة بخدمة حجاج بيت الله الحرام والمعتمرين وزوار المسجد النبوي. وهذا شرف عظيم للسعوديين حكومة وشعبًا.. تميّزت المملكة في إدارة الحج والعمرة من حيث التخطيط والتنظيم والتحكّم والقيادة والتنفيذ منذ تأسيسها إلى اليوم، وأصبحت حديث الإعلام العالمي. وفي هذا الشأن، بحيث تداولت وكالات الأنباء والفضائيات هذا النجاح الكبير لدولة التوحيد، قد سخّرت الحكومة جميع مواردها البشرية والمالية والمادية لتمكين الحجاج والمعتمرين من أداء مناسك الحج والعمرة بيُسر وسلاسة مبتغية بذلك وجه الله في خدمة المسلمين القاصدين الحج والعمرة.

وقد أسست الدولة جهة وزارية معنية بإدارة شؤون الحج والعمرة، وذلك لحرصها على رعاية ضيوف الحرمين الشريفين على مدار العام، بل سهّلت الإجراءات للحجاج والمعتمرين، وأصبح بإمكان مَن يرغب في الحج أو العمرة الحصول على التأشيرة بيُسر وسرعة في هذا الشأن حسب الأنظمة المتبعة بشفافية. وضخّت الحكومة السعودية مليارات الريالات في توسعة الحرمين الشريفين لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الحجاج، فقد زادت مسار الطواف حول الكعبة ليكون في الطابق العلوي، وكذلك زاد عدد المسارات إلى الجمرات بعدة مستويات؛ لتفادي التدافع والازدحام، ولتسهيل رمي الجمرات للحجاج.

إدارة الحج في مكان محدود وزمن محدد وبتنسيق وتنظيم وتحكّم في السير والتدفق المروري والبشري ليس بالأمر السهل؛ لأن أي خطأ بشري غير مقصود قد يؤدي إلى مشاكل كبيرة. إدارة الحج عديدة الجوانب المرورية والبشرية والصحية والمعلوماتية. يحتاج إعداد خطط الطوارئ لجميع الجهات الحكومية المشاركة في الحج إلى درجة عالية من التنسيق في جميع مراحل الحج. إن تجمّع حوالي 2 إلى 3 ملايين حاج بثقافات ولغات مختلفة في مكان واحد وزمن واحد يتطلب إدارة التنوع والتباين والاختلاف اللغوي والحضاري، وقد اجادت المملكة في هذه الجوانب، ويشهد لها العالم بهذا التميز.

توفر الحكومة السعودية ممثلة بوزارة الصحة الخدمات الصحية للحجاج في التشخيص والعمليات والعلاج المجاني لمن يحتاج للرعاية الصحية منهم، وذلك بجودة عالية تضاهي أرقى المستشفيات العالمية. وقد رأينا حجاجًا يواصلون حجهم بيُسر بعد أن أجريت لهم عمليات صعبة تكللت بالنجاح.

استثمرت المملكة أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات والاستشعار عن بُعد، وتلطيف الجو للحجاج مثل التبريد. برشاشات الماء، ووفرت الحكومة السعودية الماء البارد للحجاج في كل مكان من الأماكن المقدسة. كذلك وفرت الحكومة قطار المشاعر لانتقال الحجاج بسرعة وسهولة ودقة ويُسر. ويستطيع الحاج التواصل مع أهله وذويه، حيث تتوافر شبكة اتصالات متكاملة في المشاعر.

وفي الختام نتمنى لحجاج بيت الله الحرام حجًا مقبولًا، والعودة إلى أهلهم وأوطانهم بأتم الصحة.