«بيئة الشرقية»: لا نراقب بيع المواشي في مواقع التواصل

الملحم : غرامات على كل بائع أو مشتر غير ملتزم بنظام الرفق بالحيوان

«بيئة الشرقية»: لا نراقب بيع المواشي في مواقع التواصل

الاثنين ٢٠ / ٠٨ / ٢٠١٨
أكد مدير فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية م. عادل الملحم لـ«اليوم» أن الفرع لا يفرض رقابة على مواقع التواصل الاجتماعي، ومجموعات «واتساب»، فيما يخص مزادات عرض وبيع المواشي، وذلك بالتزامن مع عيد الأضحى المبارك الذي يعتبر موسمًا لشراء الأضاحي.

وذكر الملحم أن الوزارة ليس لديها أي مسؤولية في تحديد أسعار المواشي، حيث إن الأسعار خاضعة للعرض والطلب وتعتمد بشكل كبير على الموسم، محذرًا في الوقت ذاته من شراء الأضاحي من مصادر مجهولة، أو عن طريق الإعلانات في مواقع التواصل الإلكتروني لكونها لا تخضع للرقابة الطبية البيطرية، سواء من قبلنا أو من قبل الزملاء (أطباء أو فنيين بيطريين).


وأضاف الملحم خلال تدشين فرع الوزارة بالشرقية، ممثلًا بالوحدة البيطرية بالدمام، وقسم الرفق بالحيوان، حملة «أضحيتي»: إن الوزارة تتابع وتفرض غرامات على كل بائع أو مشترٍ غير ملتزم بنظام الرفق بالحيوان كوضعها في مكان غير لائق أو عرض حيوانات مريضة ولم يتم علاجها، وتكون عُرضة لألم الحيوان أو تركها بلا طعام وشراب، موضحًا أن مشاريع الإنتاج الحيواني المتخصصة تحت مراقبة مراقبي الأمن الوقائي بالفرع.

وذكر أن الحملة تهدف الى توعية وإرشاد الباعة والمشترين بالسلامة الصحية للأضحية وحسن اختيارها، وكذلك الشروط الشرعية الإسلامية لها، بالإضافة إلى إطلاع المشترين على أهم طرق الغش المستخدمة من قِبَل بعض الباعة كتشريب الحيوان كميات كبيرة من الماء المخلوط بملح الطعام أو ربط الحيوان وتجليسه على الأرض ليظهر بشكل أكبر حجمًا.

وأضاف: القافلة تواجدت في سوق الأغنام المركزي بالدمام، بعدها توجّهت قافلة أضحيتي إلى مسلخ الدمام المركزي، حيث تم توزيع النشرات الخاصة بالحملة، والكشف على الأضحية قبل الذبح بالتعاون مع المختصين من الأطباء والمساعدين البيطريين بأمانة المنطقة الشرقية بإجراءات الكشف الظاهري للأضاحي؛ للتأكد من خلوها من الأمراض والآفات المرضية.
المزيد من المقالات
x