«المواصفات والمقاييس»: معلومات تأخر مشروع الخلايا الشمسية مغلوطة

«المواصفات والمقاييس»: معلومات تأخر مشروع الخلايا الشمسية مغلوطة

الاحد ١٩ / ٠٨ / ٢٠١٨
موضي العيسى - الدمام

نفت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة التصريحات المنسوبة لمدير إدارة قبول جهات تقويم المطابقة م. مهدي القحطاني، والتي أشارت إلى أن ضعف إقبال الشركات هو السبب في تأخر تنفيذ مشروع الخلايا الشمسية الكهروضوئية وتركيبها في المنازل. وقالت هيئة المواصفات لـ«اليوم» إن المعلومات غير صحيحة ولم يكن له علاقة بها وأنها نقلت على لسانه بالخطأ.


وأكدت على أن من أهم مهامها، إعداد وتطوير المواصفات القياسية واللوائح الفنية الخاصة بمطابقة المنتجات، بالإضافة إلى إجراء الفحص والاختبار للمنتجات من خلال مختبراتها المرجعية والتي تطبق أحدث الأنظمة الدولية للحكم في المسائل المتعلقة بمطابقة وامتثال المنتجات للمواصفات القياسية وللوائح الفنية ذات العلاقة بشكل محايد، بالإضافة إلى المشاركة مع الجهات ذات العلاقة في برامج كفاءة الطاقة واقتصاد الوقود وبرامج ترشيد استهلاك المياه وحماية البيئة. كما أن الهيئة تقوم ببناء مؤشر مطابقة المنتجات ضمن البرنامج السعودي لسلامة المنتجات، وذلك من خلال برنامج متابعة تطبيق والتزام المنتج باللوائح الفنية ذات العلاقة، وكذلك رصد الحوادث التي تنشأ من المنتجات المخالفة.

وأوضحت هيئة المواصفات والمقاييس أنها تنتهج أفضل الممارسات الدولية لمراقبة وحماية وثائق تقويم المطابقة، حيث تقوم الهيئة من خلال إدارة قبول جهات تقويم المطابقة بقبول وتعيين جهات تقويم المطابقة من خلال خمسة أقاليم جغرافية تقوم تلك الجهات بإصدار وثائق وشهادات المطابقة للمنتجات، ويجب على المُصنع والمستورد التوجه لتلك الجهات عند الحاجة لطلب إصدار وثائق تقويم المطابقة.

وأشارت هيئة المواصفات إلى أن النظام الالكتروني الحديث لشهادات المطابقة «سابر»، سيوفر وبشكل كبير الجهد والوقت والمال للمستورد بحيث يتم التأكد من مطابقة المنتج قبل شحنه واستيراده.
المزيد من المقالات
x