خيول وجمال غير مراقبة.. وتعبئة دبابات متهالكة بالوقود يدويًا

خيول وجمال غير مراقبة.. وتعبئة دبابات متهالكة بالوقود يدويًا

السبت ١٨ / ٠٨ / ٢٠١٨
يشهد شاطئا نصف القمر والعزيزية إقبالًا كثيفًا لمرتادي رياضة ركوب الدراجات النارية «الدبابات» خلال عيد الأضحى المبارك، وسط غياب لأنظمة السلامة فيها.

وخلال جولة ميدانية شملت الشاطئَين ، رصدت عدسة «اليوم» خيولًا وجمالًا وعربات خيول في نفس الموقع تستخدم في أنشطة الترفيه، دون وجود تراخيص من الجهات المختصة لمزاولة مثل هذه النشاطات، ودون إجراء فحوصات للخيول والجمال التي يستقلها المتنزهون بالركوب عليها، معرّضين صحة الممارسين لهذه الرياضة للخطر واحتمالية نقل الأمراض لهم.


كما لاحظت «اليوم» أيضًا مجموعة من الدراجات النارية «الدبابات» المتهالكة، التي يستخدمها الأطفال في اللهو واللعب والأخرى المخصصة للشباب، والمنتشرة بشكل عشوائي على امتداد الشاطئَين وسط غياب وسائل السلامة.

ويشكّل غياب السلامة والمراقبة الصحية في شاطئي نصف القمر والعزيزية منظرًا غير حضاري، حيث عكس انتشار عربات الأكل المتنقلة إضافة لأماكن الدراجات النارية التي توجد على مقربة منها وأيضًا عربات الخيول المتواجدة في نفس المكان، مدى العشوائية في هذين الشاطئين اللذين يشكّلان وجهة رئيسية لقاطني محافظة الخبر والمدن المجاورة لها وزوار الشرقية خلال فترة الأعياد.

وخلال الجولة الميدانية، رصدت عدسة «اليوم» مجموعة من الدراجات النارية «الدبابات» المتهالكة التي لا تزال قيد العمل ولا يزال الأطفال يلهون ويلعبون بها وهي في حالة سيئة دون صيانة لها، وفي غياب تام لأنظمة الحماية والسلامة، إضافة إلى تعبئة الوقود لها بطريقة يدوية في مواقع تأجيرها؛ مما قد يتسبب في اشتعال الحرائق.
المزيد من المقالات
x