إمام الحرم المكي : أنتم ترتقبون مشرئبين موسما من أعظم مواسم العام ونسكا من خير مناسك الدين

خطيب المسجد النبوي : الحج أسمى من أن يكون مسرحا للخلافات وموطنا لنزاعات الطائفية والسياسية

إمام الحرم المكي : أنتم ترتقبون مشرئبين موسما من أعظم مواسم العام ونسكا من خير مناسك الدين

الجمعة ١٧ / ٠٨ / ٢٠١٨

أدى جموع المصلين وحجاج بيت الله الحرام وسط منظومة متكاملة من الخدمات قامت بها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وإذ أئم المصلين فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ سعود الشريم،

وابتدأ فيها بالحمد لله الذي جعل مواسم الخيرات لعباده مربحا ومغنما وأوقات البركات والنفحات لهم إلى رحمته طريقا وسلما وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له معترفا بعبوديتي له معظما وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه بلغ رسالة ربه التي نزل إليه بها الروح الأمين من السماء، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين وعلى أزواجه أمهات المؤمنين وعلى أصحابه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ما لاح برق وما غيث هما وسلم تسليما كثيرا.

وأضاف حجاج بيت الله الحرام: ها أنتم ترتقبون مشرئبين موسما من أعظم مواسم العام ونسكا من خير مناسك الدين، إنه حج بيت الله الحرام والوقوف بعرصاته والانكسار للرؤف الرحيم عشية عرفة والتلبية وذكر الله ورمي الجمار وذبح الهدي والطواف والسعي إنه لشعور غامر بالترقب لاستلهام روحانية العج والثج والتجرد من المخيط وتعظيم شعائر الله التي بها تخلية القلوب وتحليتها (ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب).

وقال فضيلته حجاج بيت الله الحرام: لقد شرع الله الحج لعباده وأحاطه بكثير من المقاصد والمنافع التي لا عنى لأمة الإسلام عن تأملها وسبر أغوارها فما أمر الله إبراهيم الخليل عليه السلام أن يؤذن في الناس بالحج إلا لتبدأ غاية النداء وحكمه ومنافعه (وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام).

وبين إنها منافع الحج وحكمه، نعم المنافع التي ترفع شأن الأمة وتصقل أفئدتها إنها منافع أخروية وأخرى دنيوية ، وإن من أعظم تلكم المنافع الأخروية للحاج ما يوثق صلتهم بالله خالقهم دون شائبة تشوبها ليتمحض لديهم توحيد الله الخالص دون قادح أو شارخ؛ حيث يتجلى ذلكم في التلبية الخالصة من شوائب الشرك والأنداد بإثبات الربوبية والألوهية له وحده دون سواه لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك فالحج ميدان رحب لاستلهام معنى العبودية وتجريد التوحيد للواحد سبحانه(ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه وأحلت لكم الأنعام إلا ما يتلى عليكم فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور حنفاء لله غير مشركين به).



تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي فضيلة الشيخ صلاح البدير , عن الحج وفضل أيامه وعظمتها فيجب البعد عن كل ما يعكر صفوه ويخالف مقاصده وينافي أهدافه.

وقال : إن النسيم الرقيق قد هب بعبق شعائر الحج ومشاعره وعلائمه ومعالمه وفروضه وحرم الله الأمن الذي أوسعه كرامة وبهاء وجمال وعظمة وهاهي أفاويج الحجيج تؤم البيت العتيق وتلبي من كل فج عميق وتفد من كل طرف سحيق تغمرهم سيول الأفراح وتغشاهم فيوض الانشراح .

وخاطب فضيلته, حجاج بيت الله الحرام قائلا " حجاج بيت الله العتيق قدسوا الحرم وعظموا حرمته وراعو مكانته وصونوا هيبته والتزموا بالأنظمة والتعليمات واحذروا ما يعكر صفو الحج أو يخالف مقاصده أو ينافي أهدافه .

وأكد الشيخ البدير أن الحج ليس موضعا للخصومات والمنازعات والمجادلات وليس مكانا للتجمهرات والمظاهرات والمسيرات ولا موقعا للشعارات والحزبيات والعصبيات فالحج أجل وأسمى وأعلى من أن يكون مسرحا للخلافات الحزبية والمذهبية وموطنا للنزاعات الطائفية والسياسية .

وأضاف أن على حجاج بيت الله الحرام تعلم فقه الحج وشروط أجزائه وصفة أدائه قبل أن يلبسوا الإحرام ويقصدوا البيت الحرام فكم من حاج ركب من الأمر أجسمه وأعظمه حتى بلغ الديار المقدسة ثم شرع في أداء نسكه فإذا هو لا يدرك أحكامه ولا يحسن إتمامه فعاد إلى وطنه ، وقد ترك ركنًا أو أسقط شرطًا أو أهمل فرضًا أو ارتكب محظورًا أو أتى محذورًا.

وقال إمام وخطيب المسجد النبوي , لحجاج بيت الله الحرام : معاشر الحجاج والعمار والزوار ، عقيدة الإسلام جمعتكم ، وفريضة الحج نظمتكم ، وأواصر الدين وحدتكم فتراحموا وتعاطفوا وتعاونوا , ولا تدافعوا , ولا تزاحموا , ولا تقاتلوا , ارحموا الضعيف , وأرشدوا الضال , وساعدوا العاجز المحتاج ،وعليكم بالرفق والتمهل والترسل ولين الجانب والمسامحة وترك المزاحمة واجتنبوا الغلو ، وارموا الجمار بالحصى الصغار الذي هو قدر الباقلاء , أو النواة , أو الأنملة ، وإياكم ومجاوزة حد الشرع وتأسوا بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في نسككم وأعمال حجكم.

وتابع فضيلته : وأكثروا من التوبة والاستغفار , وأظهروا التذلل والانكسار , والندامة والافتقار , والحاجة والاضطرار , فإنكم في مساقط الرحمة , ومواطن القبول , ومظنات الإجابة والمغفرة والعتق من النار, تذكروا جلالة المكان , وشرف الزمان , تلقى الله دعاءكم بالإجابة , واستغفاركم بالرضا , وحجكم بالقبول , وجعل سعيكم مشكوراً , وذنبكم مغفوراً , وحجكم مبروراً.

وبين الشيخ البدير, فضل يوم عرفة وأنه يومٌ شريف منيف كريم , وعيد لأهل الموقف عظيم , وأنه يومٌ تعتق فيه الرقاب , ويومٌ تسمع فيه الدعوات وتجاب , ويومٌ كثُر فيه خير ربنا وطاب , وما من يومٍ أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة وإنه ليدنوا ثم يباهي بهم الملائكة فيقول ما أراد هؤلاء , وأفضل الدعاء بركة وأجزله إثابة وأعجله إجابة دعاء يوم عرفة , فعلي المسلمين الاجتهاد والتضرع والثناء والدعاء فيه , ويستحب صيام يوم عرفه لغير الحاج , وصيامه يكفر السنة الماضية والباقية.

واختتم إمام وخطيب المسجد النبوي, بقول كبروا في الأرجاء والأنحاء ، كبروا في البنيان والخلاء ، كبروا في العمران والفضاء ، كبروا في الصباح والمساء ، كبروا حتى يبلغ تكبيركم عنان السماء.
المزيد من المقالات
x