ميليشيا الحشد الشعبي تشتبك مع الجيش العراقي

ميليشيا الحشد الشعبي تشتبك مع الجيش العراقي

الجمعة ١٧ / ٠٨ / ٢٠١٨
كشفت مصادر عسكرية في محافظة الأنبار عن تكرار اعتداء ميليشيا الحشد الشعبي على الجيش العراقي على الطريق الدولي الرابط بين بغداد والأردن، وقالت المصادر: إن ميليشيا تابعة لنوري المالكي اعتدت على عناصر من الجيش في الأنبار.

وتعرضت نقطة حراسة تابعة للجيش العراقي لاعتداء بالضرب من قبل عناصر ميليشيا تعرف بأنصار الله الأوفياء، وسرايا الدفاع الوطني، عندما رفضت الامتثال لتعليمات الجيش التي تقضي بعدم المرور ليلا عبر الطريق الدولي الرابط بين بغداد والأردن في محافظة الانبار.


وسجلت حادثة أخرى ضد أحد ضباط الفرقة الأولى، تعرض لإهانة رتبته العسكرية وللسبب نفسه.

وبالاضافة لذلك، استمرت اعتداءات الميليشيا على المسافرين وشاحنات النقل في قضاء الرطبة الحدودي ومصادرة ما بحوزتهم.

والمعروف أن هذه الفصائل تابعة لحزب الدعوة، وتتلقى أوامرها من نوري المالكي ومقراتها في منطقة الفلاحات في الفلوجة، ومنطقة الجسر الياباني وسط الأنبار وعكاشات على الحدود مع سوريا.

ولا تزال قيادة العمليات المشتركة ورئيس الوزراء يلتزمان الصمت بالرغم من تكرار إهانة الجيش.

إلى ذلك، شهد شارع فلسطين في بغداد تكرار هذه الممارسات عبر عمليات الخطف والابتزاز والترهيب التي تمارسها ميليشيا عصائب أهل الحق وحزب الله حتى وصف هذا الحي بأنه خارج سلطة الدولة تماما.

ويقود وينفذ هذه العمليات، وفقا للمصادر، المدعو حسين المالكي الملقب بأبو خميني، ويتلقى أوامره مباشرة من ممثل خامنئي في العراق المدعو «مجتبى الحسيني»، ويقود مجموعة تتألف من نحو 300 مسلح.

على صعيد آخر، أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، الأربعاء، عن تلقيها نبأ وفاة أحد المتظاهرين، كان قد اعتصم بالقرب من حقل القرنة، متأثراً بإصابته الثلاثاء.

وكانت مصادر محلية، نقلت ظهر أمس، وفاة الشاب «حارث نعمة»، متأثراً بإصابته بمنطقة الرأس، خلال حادثة فض اعتصام حقل غرب القرنة.

وبينت المصادر أن عدد إصابات المتظاهرين فاقت العشرين شخصاً، إثر الاشتباكات مع القوات الأمنية في طريق الشركات النفطية شمال محافظة البصرة.
المزيد من المقالات
x