علماء يرصدون انفجارات فضائية غامضة!

علماء يرصدون انفجارات فضائية غامضة!

الجمعة ١٧ / ٠٨ / ٢٠١٨
قال علماء إن انفجارات أشعة غاما غامضة قادمة من الفضاء السحيق، تكشف عن بعض أكثر أنماط المجرات غرابة على الإطلاق.

وأظهرت 6 تدفقات شديدة للطاقة الكهرومغناطيسية، والتي تم تحديدها منذ نحو سنوات مضت، دليلا على سلوك متشابك معقد وقابل للانعكاس. ولا يعتقد العلماء أن هذا السلوك دليل على السفر عبر الزمن.


يعتقد العلماء الآن أن الانبعاثات المتكررة هي بمثابة انفجارات عالية السرعة للجسيمات المشحونة التي تتحرك عبر حطام المجرات.

ويقول العلماء إن هذا الأمر يولد إشارة غير عادية تتعرض للتشويه، بسبب التداخل أو الضوضاء، على مدى مليارات السنين الضوئية، ويمكن أن يساعد فهم هذه الظاهرة على اكتشاف المزيد عن موت النجوم الضخمة، وحتى طبيعة تشكل الثقوب السوداء.

وما يزال مصدر انفجارات أشعة غاما مجهولا إلى حد كبير، حيث يعتقد العلماء أنها تنجم عن تصادم النجوم النيوترونية. وأشار آخرون إلى حدوثها نتيجة انهيار نجم يدور بسرعة، إما إلى نجم نيوتروني أو ثقب أسود.

ويُعتقد أن المستعر الأعظم أو المستعرات الناتجة عن هذه الأحداث السماوية الكارثية، تنتج انفجارات أشعة غاما. ونظرا لأن الإشارات تحدث بعيدا عن الأرض، فغالبا ما يتدهور وضوح الإشارة بسبب التداخل، المعروف باسم الضوضاء.

وكتب علماء كلية Charleston، في ورقتهم البحثية، إن "وجود بنية زمنية عكسية يقودنا إلى الاعتقاد بأن النماذج الفيزيائية لانفجارات أشعة غاما، يجب أن تحتوي على تناسق فيزيائي قوي للتفاعل مع مصادم واحد. ولقد استكشفنا عددا من النماذج الحركية البسيطة، ووجدنا أن توزيع المادة المتناثرة يتم بشكل متناظر".
المزيد من المقالات
x