«كيمارك» يتبنى «الإجهاد الحراري»: موسم الحج أشد أوقات السنة حرارة

«كيمارك» يتبنى «الإجهاد الحراري»: موسم الحج أشد أوقات السنة حرارة

الأربعاء ١٥ / ٠٨ / ٢٠١٨
كشف باحثو مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث بالحرس الوطني "كيمارك"، عن أنه من أهم الأمراض التي يتعرض لها الإنسان خلال فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير هي حالات "ضربات الحرارة" التي تصيب الشخص بسبب البقاء الطويل في مكان ترتفع به درجة الحرارة بشكل عالي جدا، مما يتسبب بعدد من الأعراض مثل ارتفاع سريع في درجة حرارة الجسم الداخلية تصل إلى أكثر من 40 درجة مئوية ويرافقها ضرر أو اعتلال وظيفي للأعضاء وخاصة الدماغ واضطراب توزيع الدم في الجسم وتجلط الدم داخل الأوعية الدموية وفشل حاد في التنفس وتضرر في وظائف الكبد والكلى وفقدان الوعي التام وهذا يتطلب تقديم العناية الطبية العاجلة والفائقة في وحدات العناية المركزة .

وأوضح الباحثون في مشروع "أبحاث الاجهاد الحراري"، أن العالم العربي ومنطقة الخليج تحديدا يشهدان موجة غير مسبوقة من ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف الحالي بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، خصوصا في المناطق الصحراوية في الشرق الأوسط ومنها المملكة، التي ستستقبل نحو 3 ملايين حاج.


من جانبه أوضح رئيس قسم الطب التجريبي بمركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية الدكتور عبدالرزاق بو شامه أن ارتفاع درجات الحرارة في الصيف خصوصا في السنوات الأخيرة داخل المملكة يزيد من خطورة تعرض الانسان لحالات ضربات الحرارة في حال عدم الوقاية منها واتباع السبل التي تقي من حدوثها.

وبين أن موسم الحج في الأعوام المقبلة سيكون في أشد أوقات السنة حرارة مما يتطلب حذر الحجاج من التعرض لضربات الحرارة في ظل ارتفاع درجات الحرارة بشكل عالي ووجود حشود كبيرة في مكان واحد ومكشوف، مؤكدا أهمية احتراس الحجاج ومعرفة طرق الوقاية للتقليل من إمكانية التعرض لضربات الحرارة والانهاك الحراري في صفوف الحجاج.
المزيد من المقالات
x