تركيا في طريقها للرضوخ لضغوط واشنطن

تركيا في طريقها للرضوخ لضغوط واشنطن

الأربعاء ١٥ / ٠٨ / ٢٠١٨
قال محامي قس أمريكي يخضع للمحاكمة في تركيا لاتهامات بالإرهاب لرويترز أمس الثلاثاء: إن موكله ناشد المحكمة إطلاق سراحه، بعد وضعه رهن الإقامة الجبرية في المنزل، وطالبها برفع حظر السفر المفروض عليه. وهي إشارة كما يبدو يمكن بعدها إطلاق سراح القس أندرو برونسون، لتخفيف الشحن بين البلدين وانقاذ الليرة التركية من الانزلاق إلى مزيد من الانهيار.

وجاء في وثيقة أنه يتعين على المحكمة أن توقف أي تدخلات سياسية غير قانونية، وأن ترفع أحكام الرقابة القضائية المفروضة على القس.


يأتي ذلك فيما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء: إن بلاده ستقاطع المنتجات الإلكترونية من الولايات المتحدة التي فرضت عقوبات وزادت رسوما جمركية على أنقرة في نزاع بسبب احتجاز القس.

وذكر أردوغان: ان تركيا تتخذ الإجراءات الضرورية فيما يتعلق بالاقتصاد، في ظل انخفاض الليرة التركية الذي تفاقم بسبب خلاف مع واشنطن، لكنه أضاف أن من المهم التمسك بموقف سياسي قوي.

وأشار إلى أن تحويل الليرة لعملة أجنبية يعني الاستسلام.

وفي السياق، ناشد السياسي الألماني البارز جيم أوزديمير الحكومة الاتحادية التحدث بوضوح حاليا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والتأثير على البلاد من خلال مطالب واضحة في ظل الأزمة الاقتصادية التركية.

وقال أوزديمير: إن الأزمة الاقتصادية التركية تقدم فرصة لتحفيز تركيا على القيام بإصلاحات، مشددا على ضرورة «التحدث مع أردوغان بوضوح ووضع شروط واضحة وجعله يدرك أنه ليس هناك أية خدمة دون مقابل».

وشدد السياسي الألماني البارز المنحدر من أصول تركية على ضرورة أن يغير أردوغان سياسته بأكملها، وأن يطلق سراح جميع من تم اعتقالهم دون وجه حق، وقال: «الآن حانت الفرصة للتأثير على تركيا».

ومن جانبه عارض رئيس الحزب الديمقراطي الحر الالماني كريستيان ليندنر خطط الحكومة الاتحادية باستقبال أردوغان نهاية شهر سبتمبر المقبل، وقال : إن مثل هذا الشكل سوف يوحي وكأنها «دعاية انتصار» لأردوغان وحزبه الحاكم المحافظ ، موضحا أنه من الأفضل أن تكون زيارة عمل محضة. إلى ذلك، أفادت وكالة «الأناضول» التركية في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء بأن السفير التركي في واشنطن سردار قليج التقى الاثنين، مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في البيت الأبيض.

وأشارت الوكالة إلى أن الجانبين بحثا قضية القس برونسون الذي يحاكم في تركيا بتهم التجسس والإرهاب، إضافة إلى العلاقات الثنائية.

وفقدت الليرة التركية حوالي 50% من قيمتها منذ بداية العام الحالي في ظل تصاعد الخلاف بين واشنطن وأنقرة على خلفية استمرار احتجاز تركيا لبرونسون.

وضاعف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة الماضية الرسوم الجمركية على واردات الألومنيوم والصلب التركية، بعد أيام من فرض واشنطن عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين، على خلفية قضية برونسون أيضا.
المزيد من المقالات
x