كشف غموض الحلقات الملونة حول «المشتري»

كشف غموض الحلقات الملونة حول «المشتري»

الاثنين ١٣ / ٠٨ / ٢٠١٨
تناولت دراسة جديدة، حول التفاعل بين الغلاف الجوي والمجالات المغناطيسية، الغموض الكامن وراء الحلقات الملونة حول كوكب المشتري.

ويعد كوكب المشتري أكبر كواكب المجموعة الشمسية، وهو كوكب غازي، يتكون في معظمه من الهيدروجين والهيليوم، وليس له سطح صلب كالأرض.


وتتدفق في الغلاف الجوي للمشتري عدة تيارات رياح تهب من الغرب إلى الشرق، وتحمل سحبا من الأمونيا تشكّل الحلقات الملونة بدرجات من الأبيض والأحمر والبرتقالي والبني والأصفر، وتشبه التيارات تيارات الرياح القوية على الأرض، التي تلعب دورًا رئيسيًا في أنظمة الطقس والمناخ.

وحتى وقت قريب، لم يكن معروفا الا قدر قليل عما يحدث تحت سحب المشتري.

وقال الباحث البارز بالجامعة الوطنية الأسترالية نافيد كونستانتينو: «تجادل العلماء منذ زمن طويل حول مدى عمق تيارات الرياح الغربية تحت سطح المشتري، والأجرام السماوية الغازية الأخرى، وسبب عدم ظهور (التيارات) داخل الشمس».

وقال الباحثون في بيان: إن الأدلة الحديثة التي تم التوصل إليها عبر سفينة الفضاء جونو التابعة لوكالة الفضاء والملاحة الأمريكية (ناسا) تشير إلى أن هذه التيارات تصل إلى عمق يصل إلى 3000 كيلو متر تحت سحب المشتري.
المزيد من المقالات
x