12 صورة تستعرض أهم مكتشفات «الأخدود الأثري»

12 صورة تستعرض أهم مكتشفات «الأخدود الأثري»

السبت ١١ / ٠٨ / ٢٠١٨
يُعد موقع الأخدود الأثري بمنطقة نجران، الذي ورد ذكره في القرآن الكريم، نموذجًا للمدن المميزة لحضارة جنوب الجزيرة العربية قبل الإسلام، وهو الموقع الذي أُقيمت عليه مدينة نجران القديمة التي ورد ذكرها في نقوش جنوب الجزيرة العربية باسم "ن ج ر ن".



وكشفت التنقيبات الأثرية عن بقايا قلعة يعود تاريخها إلى الفترة الممتدة من عام 500 قبل الميلاد إلى منتصف الألف الأول الميلادي، وهي فترة الاستيطان الرئيسية بالموقع.



ويعد الاكتشاف الأبرز الذي توصل إليه علماء الآثار السعوديين، ما عُرف باسم "كنز نجران" وهو عبارة عن جرة فخارية تضم 1000 عملة نقدية تعود إلى القرن الأول الميلادي.



وبدراسة العملات النقدية، تبين أنها تعود إلى الملك القتباني "يدع أبينف" الذي حكم في القرن الأول الميلادي وتظهر صورته على وجه العملات، بينما يحمل الوجه الآخر اسم القصر الملكي في مدينة تمنع ورمز المعبود "أمبي".



كما ظهر على وجه عملة أخرى رمز واسم القصر الملكي الحميري "ريدان" بمنطقة ظفار، واسم ملك سبأ "عمدان بيّن"، فيما ظهر أسماء ملوك آخرين لمملكة حِمْيَر على عملات أخرى.



وكشف علماء الآثار، أيضا، عن كتابات بارزة على ألواح معدنية كتبت بحروف الخط المسند الجنوبي، تتحدث عن أمور دينية تعبدية.



بينما عثر الفريق أيضا على كتابات على ألواح حجرية، أبرزها مسلة وجدت بالقرب من مبنى وسط حصن يعتقد أنه كان معبدًا، ويؤكد ذلك أن المسلة المكتشفة تتحدث عن تشريعات دينية.



ومن بين المكتشافات الأثرية؛ مذابح تحمل رؤوسها أشكالًا حيوانية أبرزها الثور وجدت على بعضها بقايا دماء لا تزال عالقة، كما عثر على مجسمات متنوعة لجمل ورأس ثور ومجسم آخر آدمي.







وتنوعت المعثورات الأثرية الأخرى ما بين جرار وأواني فخارية متعرجة الحواف، ومجامر من الجرانيت وقطع حجرية ورخامية وجصية مزخرفة.

المزيد من المقالات
x