ليستر يتحلى بالشجاعة أمام «المانيو» باولد ترافولد

ليستر يتحلى بالشجاعة أمام «المانيو» باولد ترافولد

الخميس ٠٩ / ٠٨ / ٢٠١٨
بعد صيام استمر خمسة مواسم دون التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم سيكون الضغط واقعا على مانشستر يونايتد ومدربه جوزيه مورينيو لخوض معركة شرسة على اللقب لكن تظل علامات الاستفهام كبيرة حول الفريق.

ويفتتح مانشستر يونايتد المرحلة الاولى من الدوري الانجليزي اليوم الجمعة عندما يستضيف ليستر سيتي في اولد ترافولد.


وأنهى يونايتد الموسم الماضي في المركز الثاني، وهو أفضل مركز له منذ 2013 عندما حقق اللقب في آخر موسم للمدرب أليكس فيرجسون، لكن «الشياطين الحمر» كانوا على بعد 19 نقطة من البطل مانشستر سيتي ولم تكن أمامهم فرصة حقيقية للمنافسة على اللقب.

وكانت التوقعات تشير إلى أن يونايتد سينفق الكثير من الأموال في فترة الانتقالات الحالية لتعزيز صفوفه في أكثر من مركز لكنه اكتفى بضم لاعب الوسط البرازيلي فريد من شاختار دونيتسك والظهير البرتغالي ديوجو دالوت (19 عاما) حتى الآن فقط.

وبدا مدرب تشيلسي وريال مدريد السابق متشائما وتكهن بالفشل في ظل عدم ضم لاعبين جدد وعدم رضاه عن أداء التشكيلة.

ومع عودة العديد من اللاعبين للتدريبات في وقت متأخر بعد مشاركتهم في نهائيات روسيا لم يتمكن مورينيو من اختبار الأسماء الأبرز بتشكيلته.

في المقابل قال كاسبر شمايكل حارس مرمى ليستر سيتي إن فريقه سيعتمد على أسلوب الاستحواذ على الكرة بدلا من طريقته المألوفة باللجوء للهجمات المرتدة لكن هذا التحول لن يكون سهلا عندما يحل ضيفا على مانشستر يونايتد.

وأظهر ليستر لمحات من هذا التحول في الموسم الماضي بعدما تولى كلود بويل المسؤولية في أكتوبر لكن الحارس الدنماركي البالغ عمره 31 عاما اعترف أن فعل ذلك أمام يونايتد باستاد اولد ترافولد سيكون تحديا صعبا.

وأبلغ شمايكل «أسلوبنا كان يعتمد على الهجمات المرتدة. المدرب يريد الآن أن نسيطر بشكل أكبر على المباريات والاستحواذ على الكرة».

وأضاف «سيكون الأمر صعبا خارج ملعبنا ضد مانشستر يونايتد لكن يجب أن نتحلى بالشجاعة لمحاولة فعل ذلك».
المزيد من المقالات
x