3 لاءات لحماية الأضاحي من سوء التعامل

لا تكتبوا عليها بالأصباغ.. لا تسحبوها.. لا تتسلوّا بها

3 لاءات لحماية الأضاحي من سوء التعامل

الاثنين ٠٦ / ٠٨ / ٢٠١٨


بالتزامن مع اقتراب عيد الأضحى المبارك الذي يتم فيه التهافت على شراء الأضاحي من الأغنام، أطلقت وزارة البيئة والمياه والزراعة 3 لاءات لحماية الحيوانات من التصرّفات التي عدّتها تعنيفًا وإيذاءً بشريًا، ملوّحة بفرض عقوبات على من لا يلتزم بها. وذكرت على لسان مدير فرعها بالمنطقة الشرقية م. طارق الملحم، أن ذلك التعنيف يتمثّل في «حجزها في الأحواش والكتابة عليها بالأصباغ، وسحبها إلى المسلخ بطريقة مُهينة وجارحة، والسماح للأطفال بالتسلية بها واستخدامها وسيلة ترفيه».


وذكر الملحم في معرض حديثه، ان الوزارة لن تتوانى في معاقبة أي شخص تثبت إساءته للحيوان متى ما توفرت المعلومات الكافية عنه، داعيًا الجميع إلى الالتزام بالأنظمة والتعليمات الخاصة بالرفق بالحيوان. وأوضح أن قسم الرفق بالحيوان بالمنطقة الشرقية يقوم برصد ومتابعة البلاغات الواردة ضد الإساءة إلى الحيوانات مع دعم المهتمين بالرفق بالحيوان من خلال ورش العمل والمعارض، وذلك وفقًا لقانون لائحة نظام الرفق بالحيوان لدول مجلس التعاون الخليجي.

بدوره، أكد مسؤول قسم الرفق بالحيوان بالمنطقة الشرقية الطبيب البيطري د. علي الحاجي، أنه يجب على مالكي أو أصحاب الحيوانات أو العاملين على رعايتها، فهم سلوكياتها والقدرة على التعامل والتصرف معها في الأحوال العادية والطارئة، ومنها طرق ربط الحيوان للسيطرة والتحكم به بحيث لا يتسبب بأذى أو إساءة، وان هذا ما أكدته المادة الثالثة من القانون، إذ يخالف من يقوم باستخدام القسوة في فترة إعداد الحيوانات للذبح في المسالخ أو غيرها كالضرب على الرأس أو قطع أربطة المفاصل وغيرها من الإساءات.

وأشار الحاجي، إلى أن الكتابة على الحيوان باستخدام الأصباغ أو غيرها إذا كانت مؤذية وتتسبب في أعراض تسمم أو جروح للحيوان أو ضرر أمرٌ يعد مخالفة، حيث انه تعنيف. وأضاف: ننصح باللجوء إلى ترقيم الحيوانات باستخدام الشرائح الإلكترونية للترقيم والتسجيل الإلكتروني أو الأرقام التي تعلق بالأذن التي لا تسبب جروحًا أو ألمًا للحيوان.

وأضاف مدير الرفق بالحيوان بالشرقية ان بعض العائلات التي تقوم بشراء أضحية للعيد يمنحون الأطفال فرصة العبث والتلاعب بها، من خلال ركوبها وجعلها وسيلة للتسلية وتصويرها فإنه يعد مخالفة يعاقب مرتكبها حيث انها تعد تعنيفًا حيث انه يعد إجهادًا للحيوان واستخدامه بصورة منافية لطبيعته.

فيما أكد، أن سحب الأغنام أمام المسالخ أو الأحواش من قبل العمالة الأجنبية، دون أدنى رحمة، في حالة ثبوت ذلك أو رصد بلاغات يتم معاقبتهم حيث ان استخدام أساليب القسوة أيًا كان نوعها في فترة إعداد الحيوانات للذبح في المسالخ أو غيرها، يعد مخالفة يعاقب من تثبت عليه ذلك، مشيرًا إلى أن الوزارة قامت بفرض غرامة مالية على أحد مالكي سيارات نقل الحيوانات؛ لإهماله في اتخاذ الإجراءات الكافية لحماية الحيوانات المنقولة.
المزيد من المقالات
x