يا ليت يا معالي المستشار!

يا ليت يا معالي المستشار!

الاثنين ٠٦ / ٠٨ / ٢٠١٨
كتب معالي المستشار سعود القحطاني في تويتر قبل فترة «أكره برامج المسابقات الغنائية وما شابهها، مضيعة للوقت، وفائدتها صفر، أتفهم أن يشاهدها البعض للتسلية وأحترم خيارهم، الإعلام رسالة، مثلًا: مسابقات برنامج تلفزيون واقع عن مخترعين سعوديين وآخر عن شباب يتعلمون البرمجة، نعمل في @SAFCSP»الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز«على مبادرة بهذا الصدد وعسى أن يُقدّر لها النجاح»

وكتب معاليه بعد ختام هاكاثون الحج «غردت قبل أشهر بأمنيتي أن تكون برامج المسابقات وتلفزيون الواقع مهتمة بالعلوم العصرية واليوم -ولله الحمد- بدأنا في بناء اللبنة الأولى» وكتب «نعمل حاليًا على مبادرة برامج تلفزيون الواقع، التحدي يكمن في كيفية تقديمها بطريقة مشوقة وممتعة ومفيدة في ذات الوقت، أتمنى أن يكون طموح من يشاهدها من أبنائنا أن تتغير أحلامهم لتكون بناء أبل أو مايكروسوفت او فيسبوك جديدة، مازلنا نتفاوض بذلك مع عدد من القنوات وسنخطركم بما يتم»، «مشكلتنا أن صورة العلوم العصرية الذهنية كالبرمجة ونحوها تشكلت بذهن أبنائنا بصورة خاطئة مرادفة للملل والوحدة والانعزال، تغيير هذه الصورة يستدعي أن نحولها لرياضة ذهنية ممتعة، من مبادراتنا أولمبياد سعودي في مجالات عمل @SAFCSP وطموحنا أن يتحول بعد ذلك للعالمية بمبادرة سعودية»، «رؤية ٢٠٣٠ ليست كلام ووعود، هي أقوال وجهد وأفعال، من شاء أن يبقى مكانه فان قطار الرؤية سيسير بحفظ الله وعنايته حتى يصل لمستهدفاته النبيلة والطموحة، طموحنا عنان السماء، قالها سيدي ولي العهد وكلنا نكررها معه، حفظ الله وطننا الغالي من كل شر، ومن مجد إلى أمجاد إن شاء الله تعالى»


لا أعتقد أن هناك سعوديًا أو سعودية لا يريد مجتمعًا حيويًا قيمه راسخة وبيئته عامرة وبنيانه متين، واقتصادًا مزدهرًا فرصه مثمرة واستثماره فاعل وتنافسيته جاذبة وموقعه مستغل، ووطنًا طموحًا حكومته فاعلة ومواطنه مسؤول، ولا أعتقد أيضا أن سعوديًا أو سعودية مقتنع بأن المملكة العربية السعودية قد وصلت إلى المكانة التي تستحقها، فمن عرف المملكة بعقيدتها وقيادتها وشعبها وقيمها وثباتها وسعيها لخير هذا العالم أدرك أن حقها القيادة، ولا شيء دون ذلك، ولذلك يجب ألا نتوقف حتى نصل إلى المجد الذي نستحقه.

معالي المستشار! سر على بركة الله في مشاريع بناء الإنسان، وكلنا معك ولنا الفخر، فالتاريخ لا يحترم إلا المبادرين والمساهمين!
المزيد من المقالات
x