ورشة عمل لطلاب «موهبة» في المختبر الخليجي بالدمام

ورشة عمل لطلاب «موهبة» في المختبر الخليجي بالدمام

السبت ٠٤ / ٠٨ / ٢٠١٨
استضاف المختبر الخليجي مؤخرا وبالتعاون مع الأكاديمية الوطنية للطاقة، لقاء الإثراء المعرفي في مجالات الطاقة الشمسية ومكوناتها لطلاب مدينة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة) الذي تستضيفه جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، حيث حضر اللقاء 21 طالبا ممن ينتمون لوحدة الطاقة المتجددة للملتقى العلمي الصيفي السابع عشر للطلاب الموهوبين والذي يُقام في أروقة جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران.

وقدم المختبر الخليجي ورشة عمل تفاعليّة غطّت جوانب عدة في تقنيات الطاقة الشمسية وأنظمتها شملت الجانبين النظري والعملي، وشمل العرض أهمية الطاقة الشمسية للمملكة ودور الرؤية الوطنية في دعمها واستعراضا لفرصها وتطبيقاتها المختلفة، بالإضافة إلى مكونات الأنظمة الشمسية التي تعتمد بشكل أساسي على الخلايا والألواح الشمسية وكيفية أخذ الحيطة والحذر في جوانب السلامة منها. وأما في الجانب العملي فقد استمتع الموهوبون بمعرفة جوانب التصميم والتركيب المثالية وأفضل الأساليب المتخذة في تصميم وتركيب الأنظمة الكهروضوئية للطاقة الشمسية وتشغيلها وصيانتها.


ويأتي اهتمام المختبر الخليجي في مجال الطاقة المتجددة بتأسيس وبناء المختبر الخليجي للطاقة المتجددة، وذلك تماشيًا مع توجه المملكة ودول الخليج الممثل بمبادرات وأهداف الرؤى الإستراتيجية في استغلال وتطوير البنية التحتية للطاقة المتجددة والذي سيفسح مجالاً واسعاً للاستثمارات في خدمات الطاقة المتجددة بجميع مراحلها، من تصنيع الألواح الشمسية، واختباراتها وتركيبها، وتشغيلها وصيانتها، بالإضافة إلى بناء القدرات الفنية المحلية؛ مما سيفتح فرصاً وظيفية عالية المهارة للفنيين والمهندسين.
المزيد من المقالات
x