من الهجران

من الهجران

الجمعة ٠٣ / ٠٨ / ٢٠١٨
أكثر من أسبوعين مرت على نهاية كاس العالم و مبارياته اليومية مما يولد الشعور لكل الجماهير بالحنين للملاعب و ترديد ( يا طول صبري من الهجران ) !

محبي معشوقة الملايين يمرون بحاله من الإحباط ( الكروي ) بعد التعود على منافسات مثيرة كالدوري و ابطال الكؤوس و كأس العالم و تجدهم يتوقون لمنافسة سريعة تخرجهم من ذاك الإحباط و تدخلهم في جو المباريات و تقلبات نتائجها فبعض الموظفين يقل أدائهم الوظيفي في فترات السكون و الهدوء الشبيه بالإجازة من كرة القدم و يكفي أن نعرف أن المواقع العالمية وضعت تعريفات كثيرة على نفسية مشجعي الكرة بعد روسيا ٢٠١٨ فسمته بمتلازمة و احباط و إعتلال !


لا يمكن لأحد أن يتنبأ أو يتوقع من سيكون بطل الموسم القادم فكون أكثر من ٦٠٪؜ من الفرق من العنصر الأجنبي فإن الفارق سيكون في مدى إجادة العناصر المحلية إذا أفترضنا جدلاً أن العناصر الأجنبية ستضع إضافة كبيرة على الأندية التي تلعب معها و بما أن العديد من الأسماء القادمة لدورينا معروفة و رنانة فإن ذلك يجب أن ينعكس على ما يحدث داخل الملعب و تكون جل المباريات مثيرة و نتائجها متقاربة و لذلك ليس من المتوقع أن يكون هناك فريقاً يغرد لوحده بعيداً عن الآخرين !

شركة الإتصالات السعودية فازت بعقد رعاية الدوري السعودي بمبلغ كبير فأني أعيد ما ذكرته مسبقاً و هو أن المشجع العادي لا يهمه قيمة العقد و لا تفاصيله الدقيقة بل يهمه أن يتابع جميع مباريات الدوري مجاناً و بدون أن يضطر لشراء ( ريسيڤر ) جديداً خاصاً لهذه المباريات بل ان تكون قنوات متاحة عبر عرب سات و نايل سات عن طريق أي جهاز إستقبال !

الحياة ستدب في أرجاء ملاعبنا مع نهاية شهر أغسطس و منه و بعده ستبدأ لعبة الكراسي و الحسابات و فرصة المنافسة و حتى ذلك الوقت ستبقى الجماهير تعاني من الهجران و إن كان إنطلاقة دوري ابطال العرب ثم السوبر ستخفف من ذلك الهجران و ( يا طول صبري ) !
المزيد من المقالات
x