التحالف يدفع بتعزيزات عسكرية جديدة لتحرير ميناء الحديدة

التحالف يدفع بتعزيزات عسكرية جديدة لتحرير ميناء الحديدة

الجمعة ٠٣ / ٠٨ / ٢٠١٨
تمكّنت قوات الجيش الوطني من تحرير مواقع جديدة بمحافظة الحديدة غربي اليمن من قبضة مسلحي ميليشيا الحوثي، بعد أن دفعت قوات التحالف بتعزيزات عسكرية إلى جبهة الساحل الغربي في محافظة الحديدة، استعدادًا لتحرير المدينة ومينائها الإستراتيجي وتأمين خط الشريط الساحلي، والتقدم باتجاه مدينة زبيد وبيت الفقيه.

وأكد مصدر عسكري في ألوية العمالقة التابع للجيش الوطني في جبهة الساحل الغربي أن معركة تحرير الحديدة وتطهيرها من ميليشيا الحوثي باتت مسألة وقت، خاصة بعد تهديدها خط الملاحة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب.


وباغتت قوات المقاومة المتمردين بتحقيق تقدم في الاتجاه الشمالي، عبر خطوط الإمداد التي كانت ميليشيا الحوثي الموالية لإيران تستخدمها لإمداد تجمّعاتها في مديرية الدريهمي وما حولها.

وسيطرت القوات المشتركة على بعض المواقع والمزارع في محيط مركز الدريهمي، كما دفعت بتعزيزات كبيرة باتجاه مركز المديرية لتمشيط المنطقة، استعدادًا لتحرير ما تبقى منها والسيطرة عليه.

وفي ذات السياق، أفادت مصادر عسكرية بأن قوات الجيش الوطني أحكمت السيطرة على الطريق الدولي بالقرب من مركز مديرية باقم والرابط بين صعدة والسعودية.

وأكدت المصادر أن قوات الجيش تخوض منذ أيام معارك عنيفة ضد الميليشيات في المرتفعات المحيطة بمركز مديرية باقم، وسيطرت على إحدى القرى الواقعة عند أطراف مركز المديرية، وطردت عناصر الميليشيات من المرتفعات والمواقع التي كانت تتحصن بمحيطها.

وتأتي هذه التعزيزات في ظل استمرار المعارك التي يخوضها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بمساندة طيران التحالف في مديرية الدريهمي، وفي أطراف مدينة زبيد والجراحي، والتصدي للتسللات التي تحاول الميليشيات الانقلابية من خلالها قطع خط الشريط الساحلي الرابط بين المخاء ومدينة الحديدة.
المزيد من المقالات
x