حددت لائحة النظام الأساسي للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي 13 مهمة؛ لمعالجة مشاكل الأمن الغذائي وتحفيز الاستثمارات لمعالجة الفجوة في حجم الطلب والعرض، والاستفادة من الإمكانات المتاحة، وسعت حكومات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، للعمل على تأسيس مركز جماعي للأمن الغذائي، والتنمية الريفية، والزراعية المستدامة، من خلال الاستفادة من جميع الموارد المتاحة في بلدانها، وتبادل أفضل الممارسات والخبرات، وتعزيز الاستثمار ونقل التكنولوجيات المناسبة.

وحددت اللائحة 13 مهمة لتحقيق هذه التنمية الاستثمارية في المجال الغذائي الإسلامي وجمع المعلومات المتعلقة بالتغذية والغذاء والزراعة وتدارسها وتفسيرها ونشرها وإجراء بحوث علمية وتكنولوجية واجتماعية واقتصادية حول التغذية والغذاء والزراعة والإشراف عليها.

المهام المقررة

وتنحصر المهام في تبادل المعلومات والبيانات والأبحاث والدراسات حول التنمية الزراعية المستدامة والتكنولوجيا الإحيائية وأساليب ونماذج الإنتاج، بما في ذلك الري وإنتاج البذور والمبيدات والإدارة الزراعية وتعزيز عملية تحديث الأساليب الزراعية وبناء القدرات المؤسسية، ومتابعة عملية تعبئة الموارد وإدارتها من أجل تحقيق التنمية الزراعية المستدامة والأمن الغذائي للدول الأعضاء، تحفيز الاستثمارات الإسلامية البينية في الزراعة والأمن الغذائي، وذلك من خلال مشاريع التمويل الأصغر، ومرافق الإرشاد، والمشاريع العابرة للحدود، وتحسين فرص الحصول على المنتجات المالية الإسلامية، ومن أجل تحقيق أهداف المنظمة لا بد من وضع وتنفيذ المشاريع الوطنية والإقليمية الملائمة، والبرامج الدولية وغيرها من الأنظمة القانونية الأخرى في مجال الأمن الغذائي، ووضع وتنفيذ سياسات زراعية مشتركة، كما شملت المهام على وجود المشاركة في برامج إنسانية تلبية لطلبات تقدمها منظمة التعاون الإسلامي لهذا الغرض، ووضع الآليات الإقليمية اللازمة لتقديم المساعدة الضرورية للدول الأعضاء في حالات الطوارئ الغذائية الناجمة عن نقص الغذاء والكوارث الطبيعية وغير الطبيعية والجفاف والظروف المماثلة، مع مراعاة خصوصيات كل دولة من الدول الأعضاء، والتعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية الأخرى وفقا لأحكام المادة السابعة، وأشارت إلى وجوب تنفيذ قرارات منظمة التعاون الإسلامي وتوصياتها الصادرة في هذا الشأن عن مؤتمر القمة الإسلامي ومجلس وزراء الخارجية والمؤتمر الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي الخاص بالأمن الغذائي والتنمية الزراعية، وحرصت المنظمة على وضع من ضمن المهام أنه يجب على حكومات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي اتخاذ جميع التدابير اللازمة ذات الصلة لبلوغ أهداف هذه المنظمة.

الاستفادة من جميع الموارد المتاحة في بلدانها، وتبادل أفضل الممارسات والخبرات، وتعزيز الاستثمار ونقل التكنولوجيات المناسبة