سيميوني: أتليتيكو يملك القدرة على التألق

سيميوني: أتليتيكو يملك القدرة على التألق

الأربعاء ٢٥ / ٠٧ / ٢٠١٨

وصل أتليتيكو مدريد إلى سنغافورة لخوض بطولة إعدادية للموسم الجديد وهو يفتقد جهود العديد من اللاعبين البارزين شاركوا مع منتخبات بلادهم في الأدوار المتقدمة بكأس العالم الأخيرة في روسيا لكن المدرب دييجو سيميوني يعتقد أن غيابهم سيعطي فرصة للاعبين الشبان للتألق.

ويلتقي أتليتيكو، صاحب المركز الثاني في دوري الدرجة الأولى الاسباني الموسم الماضي، مع أرسنال في الملعب الوطني في سنغافورة غدا الخميس كما يلعب مع باريس سان جيرمان بعدها بأربعة أيام حيث يسعى سيميوني لاستخراج أفضل ما لدى 22 لاعبا اصطحبهم في جولته الآسيوية لخوض البطولة الودية التي ينافس فيها ثلاثة فرق.

وأبلغ المدرب الأرجنتيني الصحفيين اليوم الأربعاء ردا على سؤال كيف سيستطيع الفريق تعويض غياب العديد من أفضل لاعبيه "ما زلنا في فترة الاعداد للموسم الجديد ونحاول الوصول إلى أفضل مستوياتنا لكن مع ذلك سنسعى لتقديم عرض طيب غدا أمام أرسنال".

ولم يسافر الثلاثي أنطوان جريزمان ولوكاس هرنانديز والوافد الجديد توماس ليمار والذين فازوا بكأس العالم مع فرنسا إلى سنغافورة مع أتليتيكو كما يغيب الثنائي الدولي الاسباني كوكي ودييجو كوستا وثنائي منتخب أوروجواي دييجو جودين وخوسيه خيمنيز.

وأضاف سيميوني "لن نختلق الأعذار لعدم الدفع بتشكيلة قوية في البطولة الودية. التشكيلة التي سافرت إلى سنغافورة ستقدم أفضل ما لديها.

"الشيء الأكثر أهمية أن اللاعبين الشبان سيحصلون على فرصة للعب مع الفريق الأول ومعرفة قيمة تمثيل فريق بحجم أتليتيكو مدريد".

كما حرص سيميوني على تأكيد اصرار النادي على الاحتفاظ بخدمات لاعبين بارزين مثل المهاجم جريزمان والحارس يان أوبلاك في وقت تنهال فيه العروض الخارجية عليهما معتبرا إياه إشارة ايجابية من مجلس الادارة للاعبين.

وقال "استمرار لاعبين مثل جريزمان وأوبلاك في النادي انجاز رائع. قرار البقاء في النادي يحمل أهمية لافتة". وقلل سيميوني أيضا من أهمية انتقال كريستيانو رونالدو من ريال مدريد إلى يوفنتوس حيث اعتبرها البعض فرصة لأتليتيكو للمنافسة على اللقب في اسبانيا لكنه قال إن ملعب النادي الجديد وتطور التشكيلة تكشف عن طموح ونوايا الفريق.

وأضاف "قوة التشكيلة تعكس النمو الذي يشهده النادي. الاستاد الجديد والاستثمارات ستمنح مشجعينا الثقة في اننا نضع أنفسنا بين أفضل الفرق في أوروبا والعالم".