المبتعث مهند والأمان الوظيفي

المبتعث مهند والأمان الوظيفي

الثلاثاء ٢٤ / ٠٧ / ٢٠١٨
قبل عدة أيام وفي احتفال بزواج يغلب عليه الطابع الرسمي في مدينة هيوستن بولاية تكساس، كان هناك تنسيق لاستقبال الضيوف وأخذ سياراتهم وإيقافها في أماكن مخصصة لهذه المناسبة. وهذه المناسبة هي زواج رائد الفضاء الأمريكي «سكوت كيلي» من إحدى موظفات العلاقات العامة بوكالة ناسا لعلوم الفضاء. وقد كان من أبرز الحضور عمدة مدينة هيوستن السيد «سلفستر ترنر». وقد يسأل القارئ ما علاقة هذا الزواج بمبتعث سعودي اسمه مهند؟

في البداية أود أن أذكر أنني كنت أحد المدعوين لهذا الزواج لمعرفتي السابقة بكثير ممن كانوا في الحفل. ولكن ما فاجأني هو أنني عندما تم توصيلي بسيارة خاصة كان في استقبالنا 4 من الشباب ممن يقومون بالترحيب بالضيوف ومن ثم أخذ السيارة فيما يسمى (فاليت باركنغ).وإلى هنا والأمر طبيعي. ولكن ما شد انتباهي هو أن أحد هؤلاء الشباب نطق كلمة بلهجة ليست عربية فقط، بل ان اللهجة كان واضحًا أنها من المنطقة الشرقية. وسألته وذكر ان اسمه مهند من مدينة الدمام ووالده يعمل في شركة أرامكو السعودية. وكان يدرس على حسابه لمدة 3 سنوات إلى أن تم ضمه لبرنامج الابتعاث أخيرا. وقد رأى أن هناك وسائل كثيرة يطلبها سوق العمل في أمريكا بنظام الدوام الجزئي أحدها المساهمة في المناسبات للاعتناء بسيارات الضيوف والذي عادة يحصل من خلالها إكرامية بمعدل دولارين عن كل سيارة، وهذا غير ما يتم الاتفاق عليه مع صاحب الشأن حيال الأجر غير الإكرامية. وهذا يدل دلالة واضحة على أن الشاب السعودي لا يوجد لديه أي مانع من العمل في أي وظيفة ما دامت هذه الوظيفة ستؤمن له دخلًا يكفي وضمانًا وأمانًا وظيفيًا. وهذا ما يجعل الكثير من شبابنا لا يحبذ بعض الوظائف ليس لأنه لا يرغب في القيام بها، ولكن لأن دخلها لا يكفيه للعيش أو فتح منزل عائلي. وفي هذه الحالة ستجد الكثير من الوظائف الشاغرة ولكن يعزف عنها الشباب. ولو تم تحقيق دخل أعلى وأمان وظيفي فسيقوم الكثير من الشباب بشغر هذه الوظائف بغض النظر عن نوعية العمل المطلوب. وهذا أمر سبق أن قامت به شركة أرامكو السعودية منذ إنشائها. فقد أمنت دخلًا جيدًا وأمانًا وظيفيًا للمرتبات الدنيا في السلم الوظيفي والجميع يعرف بقية القصة.
المزيد من المقالات