مركز الملك سلمان يعيد تأهيل أكثر من 80 طفلاً مجنداً في اليمن

مركز الملك سلمان يعيد تأهيل أكثر من 80 طفلاً مجنداً في اليمن

الاثنين ٢٣ / ٠٧ / ٢٠١٨


احتفى مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية المرحلتين الخامسة والسادسة من برنامج إعادة تأهيل الأطفال الذين جندتهم الميليشيات الحوثية، بإعادة تأهيل 27 طفلا، زجت بهم الميليشيا في الصراع المسلح، وتهدف المرحلتين إلى إعادة تأهيل أكثر من 80 طفلا مجندًا من مختلف محافظات اليمن.


وخضع الأطفال المجندون والمتأثرون بالحرب، لدورات تأهيلية اجتماعياً ونفسياً تهدف إلى إعادتهم لحياتهم الطبيعية وإنهاء آلامهم النفسية جراء الانتهاكات والصدمات السلبية التي تعرضوا لها نتيجة أخذهم قسراً من قبل الميليشيا إلى جبهات القتال أو تأثرهم بنواحي الحرب الأخرى، شملت، التعليم، والرياضة، والألعاب الترفيهية.

وقال أحد الأطفال المعاد تأهيلهم:" وجدت نفسي أول مره بين هذه الألعاب الجميلة التي ألعبها لأول مره في حياتي، مثل لعبة الجيم، والكيرم، والشطرنج، ولعبة قفز الحبل، وكرة القدم، وكرة الطائرة، وكرة التنس، كما قال طفل أخر" أريد أن أتعلم حتى يصبح لي مستقبلاً في وطني"، كما وجه طفل آخر رسالة العالم قائلا:" أنقذوا أطفال اليمن وأعيدوهم إلى أحضان أمهاتهم، ويعيدهم إلى مدارسهم".

وكان أكثر من 12ألف طفل مجند قد واجهوا الموت خلال أربع سنوات من الحرب، بسبب إجبار الحوثيين لهم على التجنيد الإجباري، وحمل السلاح دون مراعاة لطفولتهم وبراءتهم، وهو ما دعا مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وشريكه مؤسسة وثاق للتوجه المدني؛ إلى إطلاق مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين بالحرب في اليمن، وقد تم تأهيل في المراحل الأولى 181 طفلاً مجندا.
المزيد من المقالات