اتفاق حول مصير القنيطرة السورية برعاية روسية

اتفاق حول مصير القنيطرة السورية برعاية روسية

الجمعة ٢٠ / ٠٧ / ٢٠١٨
أفاد المرصد السوري بالتوصل لاتفاق برعاية روسية حول مصير محافظة القنيطرة يشمل جميع مناطقها، باستثناء تلك الخاضعة لسيطرة جبهة تحرير الشام «النصرة سابقا».

وقال المرصد: إنه جرى التوصل لتفاهم يقضي بخروج جميع الرافضين للاتفاق من مقاتلين ومدنيين آخرين إلى الشمال السوري، إضافة لتسليم السلاح الثقيل والمتوسط عبر مراحل، ودخول الشرطة العسكرية الروسية إلى بلدات وقرى القنيطرة، وتسوية أوضاع المتخلفين عن الخدمة الإلزامية وعودة النازحين والمهجرين إلى بلداتهم وقراهم.


وكانت قد انتهت، فجر الخميس، عملية إجلاء كل سكان بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام في سوريا، اللتين كانت تحاصرهما هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس: إن «البلدتين باتتا خاليتين من السكان تماماً» بعد إجلاء 6900 شخص من مدنيين ومسلحين موالين للنظام بموجب اتفاق أبرمته روسيا وتركيا، الثلاثاء، ينص على إجلاء كل سكان البلدتين اللتين حاصرتهما هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى في 2015.
المزيد من المقالات