شركات بريطانية تعرض الاستثمار في البنية التحتية للطاقة المتجددة بالمملكة

مجلس الأعمال السعودي البريطاني المشترك يعقد لقاءً حول رؤية 2030

شركات بريطانية تعرض الاستثمار في البنية التحتية للطاقة المتجددة بالمملكة

الأربعاء ١٨ / ٠٧ / ٢٠١٨
نوه عدد من مسؤولي الشركات البريطانية برؤية المملكة العربية السعودية 2030 الطموحة والساعية إلى تيسير ممارسة الأعمال التجارية والاقتصادية والمالية والاستثمارية في المملكة، ولما تمثله من تقديم فرص واعدة لجميع الشركات البريطانية والعالمية في المساهمة من خلال المشاركة في تنفيذ المشاريع المشتركة ونقل التقنية والخبرة ، مشيدين بما حققته المملكة بشأن تحديث إجراءات وأنظمة عمليات الاستثمار والتجارة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده مجلس الأعمال السعودي - البريطاني المشترك حول ممارسة الأعمال التجارية في المملكة بحضور نحو 50 شركة بريطانية ومشاركة عدد من ممثلي القطاعات الاقتصادية الحكومية والخاصة من البلدين .


وشمل اللقاء الذي عقد برئاسة رئيسة المجلس من الجانب البريطاني البارونة سيمون، ورئيس المجلس من الجانب السعودي المهندس ناصر المطوع، تقديم شرح وحوارات حول فرص الأعمال في المملكة والدعم المقدم للشركات ورجال الأعمال وللمصدرين والمستوردين والمستثمرين.

من جانبه، أوضح ممثل "شركة وود "جيريمي شورت أنه يمكن للشركات البريطانية أن تقوم بدور كبير في بناء البنية التحتية للطاقة النظيفة والمتجددة من الأجهزة الذكية لقياس استهلاك الطاقة وتوفيرها إلى الطاقة الشمسية والرياح لتوليد الطاقة التي يمكن تصديرها إلى الدول المجاورة.

وقدّم مدير تطوير الأعمال في الهيئة العامة للاستثمار عمر بن ربحان عرضاً مرئياً عن سير تطبيق برنامج رؤية المملكة 2030 والإصلاحات التي جرت من أجل تهيئة المناخ التجاري في المملكة لجذب الإستثمارات العالمية.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأعمال السعودي - البريطاني المشترك إجتماعاً في الرياض خلال شهر نوفمبر القادم لمراجعة المبادرات الأخيرة والوقوف على فرص التعاون الأخرى في المجالات التجارية بين البلدين.

وأبدى الجانب البريطاني إعجابه بالتغيير الملحوظ في الإجراءات الجديدة الميسرة والشفافة التي اعتمدتها المملكة مؤخراً لجذب الاستثمارات ولتحقيق رؤية المملكة 2030.
المزيد من المقالات