صاحب الجسم «الهزيل» رفض قميص الطواحين

امرابط: مشروع النصر سيقودني للعودة من جديد لـ«الليغا»

صاحب الجسم «الهزيل» رفض قميص الطواحين

الثلاثاء ١٧ / ٠٧ / ٢٠١٨
لم يكن يعلم الفتى المغربي ابن مدينة ناردن الهولندية أن الأقدار ستقوده إلى الدوري السعودي كونه تنقل منذ ممارسته لكرة القدم بين الأندية الأوروبية بحثا عن إشباع رغباته في ركل المستديرة ومعرفة كل جديد عن أسرارها، نور الدين امرابط المولود في 31 من مارس عام 1987، بدأ حياته كلاعب هاو في نادي زاودفوخلس الهولندي وعانى خلال تلك المرحلة الكثير بفعل تكوينه الجسماني «الهزيل»، ما سبب له الكثير من المصاعب في الوصول إلى تحقيق طموحاته، حتى إن مسيري النادي الهولندي أبلغوه بضرورة الابتعاد عن مزاولة الكرة والذهاب للأطباء من أجل الاهتمام بصحته، الشاب النحيل لم يكن يأبه بحديث الهولنديين، واستمر يداعب معشوقته حتى وصل إلى المرحلة الأهم بتمثيل المنتخب الهولندي للشباب، حينها عرف الكثيرون من هو امرابط؛ ما جعله مطلبا للكثير من الأندية العريقة التي طلبت وده، وكان بي إس في آيندهوفن المتوج بالفوز بصفقة امرابط الذي بزغ نجمه لتتوالى بعد ذلك انتقالات بين الأندية الأوروبية والتي من أشهرها غلطة سراي التركي وملقا الاسباني وواتفورد الإنجليزي وأخيرا ليغانيس الاسباني.

امرابط كشف في حديثه أمس لوسائل الإعلام الهولندية أن مشروع نادي النصر جعله متحمسا لخوض تجربة احترافية جديدة، وقال: «أنا واثق تماما بقدراتي ونجاحي في الدوري السعودي، كان لدي عروض من تركيا وقطر ودبي واسبانيا لكنني أتطلع لتحقيق الألقاب مع النصر واخترت ناديا كبيرا حقا هو النصر الذي أعتبره شبيها بفريق اياكس الهولندي».


‏وأضاف: «أثناء حديثي مع رئيس النصر سعود آل سويلم علمت عن بداية مشروعٍ جديد في نادي النصر أنه يُريد أن يفعل شيئا للنصر، أعتقد أن جميع المسؤولين في النصر يملكون القدرة على تحقيق الهدف».

‏ولم يخف امرابط -الذي رفض ارتداء قميص منتخب الطواحين قبل خمسة أعوام مفضلا الدفاع عن ألوان منتخب ليوث الأطلسي- رغبته في العودة إلى الملاعب عبر بوابة الدوري السعودي وقال: «لقد وقعت للنصر ثلاث سنوات قادمة، سأرى ما يحدث، ولكن بالتأكيد لدي طموح بالعودة إلى أوروبا وإسبانيا تحديدا، ولكنني الآن في ناد أعرف عنه كل شيء، وهذا أمر مهم بالنسبة لي، الدوري السعودي من حيث الإمكانات الفنية مميز وسيسهم في عودتي للبطولة الأوروبية، أنا على ثقة أن احترافي مع النصر سيكون حدثا مهما في حياتي الرياضية، أنا متشوق لبداية فصول تلك القصة».

ونال امرابط ثقة المقيمين في كأس العالم التي اختتمت مؤخرا في روسيا بعد أن دخل ضمن قائمة أفضل عشرة (لاعبي وسط) في دور المجموعات بعد أدائه المميز مع المنتخب المغربي الذي غادر الدور الأول بعد أن حل رابعا في المجموعة الثانية التي ضمت إلى جانبه منتخبات اسبانيا والبرتغال وإيران.
المزيد من المقالات