"الحى المتعلم ": 600 ساعة تدريبية لـ 850 مستفيدا بالشرقية 

 "الحى المتعلم ": 600 ساعة تدريبية لـ 850 مستفيدا بالشرقية 

الاثنين ١٦ / ٠٧ / ٢٠١٨


تشرف إدارة تعليم الكبار بتعليم المنطقة الشرقية على ثلاثة مراكز للحي المتعلم، والتي نجحت خلال فترة الاجازة الصيفية في تقديم ٦٠٠ ساعة تدريبية في مختلف مجالات تطوير الذات والتوعية، في كل من الدمام والخبر والقطيف إضافة لبعض البرامج المهنية والاجتماعية، استفاد منها قرابة 850 مشاركا من كافة شرائح المجتمع.


وتفقد مدير عام التعليم الدكتور ناصر الشلعان مركز الحي المتعلم الثاني للبنين بمحافظة الخبر واطلع على نشاطاته خلال فترة الاجازة الصيفية، وما يقدمه للمستفيدين.

وأشار مدير إدارة تعليم الكبار بتعليم الشرقية عبدالله العمري أن الحي المتعلم أحد برامج مبادرة استدامة (التعلم مدى الحياة) التي اطلقتها وزارة التعليم والتي تهدف إلى تعزيز قيم التعلم مدى الحياة وإيجاد فرص لأفراد المجتمع للحصول على برامج تدريبية وتوعوية متنوعة تساهم في الرقي بالمستوى الفكري والثقافي والسلوكي للأفراد، لافتا إلى أنه برنامج تعليمي وتدريبي ويهتم بمحو أمية المتدربين أبجديا وحضارياً مع إكسابهم مهارات حياتية تسهم في دفعهم نحو العمل المنتج بأسلوب جذاب، ويرفع مستوى وعيهم بمشكلاتهم وثقافتهم ومجتمعهم والتفاعل مع متطلبات الحياة.

واكد العمري أن المشروع يهتم ببرنامج التوعية ومحو الأمية ولكنه يشتمل على مجموعة من المهارات الحياتية، كبرامج في (السكرتارية، الحاسب الآلي، المحادثة باللغة الإنجليزية)، وبرامج في (المهارات الفنية والمهنية) بالإضافة لدورات قصيرة في مجال الإسعافات الأولية وتنمية مهارات التفكير وتطوير الذات.

وأضاف أن المشروع يهدف إلى إيجاد نموذج لمحو الأمية الحضاري (الأبجدي، الثقافي، الاجتماعي، الصحي، والإسهام في خفض نسب الأمية في الحي المستهدف، وتوسيع مفهوم محو الأمية ليشمل الجوانب الحياتية الأخرى، وتفعيل دور المجتمع المحلي ليساهم في برامج تعليم الكبار وتمكين الأميين من المهارات الأساسية في القراءة والكتابة والحساب واكتساب بعض المهارات التطبيقية في مجال العمل ورعاية الأسرة والصحة العامة وتكوين الاتجاهات السليمة واكتساب أنماط من السلوك تتفق مع مبادئ الدين الإسلامي الحنيف.
المزيد من المقالات