قطر تمول وفدًا إسرائيليًا يدعو للاحتلال

قطر تمول وفدًا إسرائيليًا يدعو للاحتلال

السبت ١٤ / ٠٧ / ٢٠١٨
كشف المحلل السياسي والمراسل في القناة الإسرائيلية العاشرة، باراك رافيد، أمس الأول، أن ضباطا كبارا في الجيش الإسرائيلي ومسؤولين إسرائيليين، شاركوا في نشاطات منظمة يهودية يمينية خارج إسرائيل بهدف الدعاية لتل أبيب والترويج للاحتلال، علماً بأن هذه المنظمة حصلت على تمويل من قطر.

وتعمل منظمة «جنودنا يتحدثون» لصالح الدعاية الإسرائيلية خارج البلاد، عبر منح مسؤولين في الجيش والشرطة والحكومة الإسرائيلية منبرا في جامعات ومعاهد بحث في جميع أنحاء العالم، لتوضيح موقف هذه المؤسسات والدفاع عن مصالح إسرائيل.


يذكر أن هذه المنظمة التي يديرها بنجامين أنتوني وهو يهودي بريطاني خدم في الجيش الإسرائيلي، وترأسها روزيتا بينيني؛ حصلت على تمويل من قطر بمقدار 100 ألف دولار.

وقال رافيد: إن المنظمة حصلت على منحة من رجل أعمال يهودي أمريكي يدعى جوزيف اللحام، يعمل لصالح قطر في الولايات المتحدة.

وكشف أن 3 ضباط كبار بجيش الاحتلال، ومسؤولة كبيرة في العدل الإسرائيلية، سافروا إلى واشنطن منذ حصول المنظمة على التبرع من قطر.

فيما قال اللحام: إن تبرعه لصالح هذه المجموعة اليمينية الصهيونية لم يكن سوى جزء من اموال قطرية تبلغ قيمتها الإجمالية 1.45 مليون دولار أمريكي، كاشفا أن الدوحة تهدف إلى استمالة قادة اليهود في الولايات المتحدة وآخرين إلى جانب التقرب أكثر إلى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحسب التصريحات التي نشرتها صحف وموقع «ماذر جونز» الأمريكي.

وحاول زعيم المنظمة الصهيونية التي تلقت الدعم، مورتون كلاين، الإيحاء بأنه لم يكن يعلم بأن الأموال مصدرها دولة قطر، وقال: إنه كان يعتقد أنها أموال خاصة من رجل الأعمال جوزيف اللحام، وزعم أنه في حال تأكد أن مصدر الدعم المالي هو دولة قطر فسوف يقوم برد الأموال لهم. وأشار المراسل الإسرائيلي إلى أن الجيش الإسرائيلي، تحديدا وحدة المتحدث باسم الجيش، رونين مانليس، يتعاون باستمرار مع منظمة، لكنه لم يقدم أسماء الجهات الممولة لهذه المنظمة.

أما مؤسس «جنودنا يتحدثون»، فقد قال للصحيفة الأمريكية «Jewish week»: إنه لم يكن يعلم أن التبرع للمنظمة مصدره قطر، وأوضح أنه لن يعيد الأموال وإنما سيستغلها لنشاطات الدعاية لصالح إسرائيل.
المزيد من المقالات
x