وزير الشؤون الإسلامية: المخدرات ضرب من الحروب على أي مجتمع آمن

وزير الشؤون الإسلامية: المخدرات ضرب من الحروب على أي مجتمع آمن

الاثنين ٠٩ / ٠٧ / ٢٠١٨
قال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ د. عبداللطيف آل الشيخ: إن المخدرات ضرب من ضروب الحروب على أي مجتمع آمن ومستقر، وان الأعداء في خارج الوطن إذا أرادوا الإيذاء، فإنهم يستهدفون الشباب وأغلى ما يملك الوطن من أبناء في أعمار الزهور، ينبغي أن يُعتنى بهم، ويعدوا إعدادًا جيدًا لخدمة الدين ثم الملك والوطن.

ونوه د. آل الشيخ خلال استقباله في مكتبه بالوزارة أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات د.فيصل الشثري، والرئيس التنفيذي للمشروع الوطني للوقاية من المخدرات «نبراس» د. سامي الحمود، بما حققته اللجنة من إنجازات جبارة شاهدة على القضاء على هذه الآفة في مهدها قبل أن ترد إلى المملكة، وإذا جاءت إلى المملكة أيضاً يتم اكتشافها ولله الحمد، سائلًا الله ــ سبحانه وتعالى ــ أن يقي أبناء هذا الوطن شرور المخدرات، وأن يديم على هذه البلاد المباركة الأمن والاستقرار في ظل حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفـين، وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله-.


من جانبه، أكد أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على الدور الكبير الذي تساهم به الوزارة من خلال أئمة المساجد، وخطباء الجوامع، والدعاة في توعية عموم المجتمع من مخاطر المخدرات بمختلف أنوعها، وآثارها الخطيرة على المجتمع صحيًا، واقتصاديًا، وما تسببه من إضرار بالنفس البشرية، وإتلاف لمقدرات الأمة، وثرواتها المالية والبشرية، مضيفًا ان الوطن وأبناءه مستهدفون من الأعداء بالمخدرات التي بدأت الآن تنهش في شبابنا للأسف.
المزيد من المقالات
x