«الصحة» تدشن 12 مشروعًا تطويريًا في حفر الباطن

وضع حجر الأساس لمشروع وحدة قسطرة وجراحة القلب

«الصحة» تدشن 12 مشروعًا تطويريًا في حفر الباطن

دشن وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، صباح أمس، 12 مشروعًا صحيًا بحفر الباطن، وبتكلفة إجمالية تجاوزت 44 مليون ريال، حيث شملت هذه المشاريع مستشفيات الولادة والأطفال والملك خالد والمستشفى المركزي ومستشفى القيصومة، بالإضافة إلى تدشين المختبر الإقليمي وبنك الدم المركزي ووضع حجر الأساس لمشروع وحدة قسطرة وجراحة القلب.

‏وأوضحت الصحة أن هذه المشاريع تشكل نقطة تحول جديدة في الخدمات الصحية بحفر الباطن بعد تشغيل تخصصات نوعية جديدة لم تكن موجودة في مستشفيات المحافظة التي تبلغ طاقتها الاستيعابية 1000 سرير، وستسهم - بإذن الله - في التقليل من تحويل الحالات المرضية التي تحتاج لهذه التخصصات إلى خارج المحافظة، وأضافت إن مشروع وحدة قسطرة وجراحة القلب يعتبر الأول من نوعه في حفر الباطن حيث تعد وحدة قسطرة وجراحة القلب على جانب كبير من الأهمية والدقة من الناحية التشخيصية والعلاجية لأمراض القلب، وسعيا لإنهاء معاناة المرضى في حفر الباطن بسبب تحويل الحالات التي تحتاج رعاية قلبية متقدمة إلى مراكز ومستشفيات مرجعية خارج نطاقها فقد تم اعتماد وحدة متخصصة في قسطرة وجراحة القلب لخدمة أهالي المحافظة والقرى والمناطق المجاورة لها، والذي سيكون له مردود إيجابي على مرضى القلب من خلال سرعة تلقي العلاج وإنهاء مشقة السفر، كما أنه سيتم اجراء جميع عمليات جراحة القلب المفتوح وعملية القسطرة وهي عبارة عن قسطرة قلب تشخيصية وعلاجية (تداخلية)، كما توجد وحدة تروية وجراحة قلب مفتوح كاملة إضافة الى جميع الخدمات المساندة لها.


وقد ‏تضمنت المشاريع الصحية التي تم اطلاقها ما يلي:

‏• مستشفى الولادة والأطفال:

‏- وحدة كلى الأطفال

‏ حيث تقوم وحدة الكلى بخدمة الأطفال المصابين بأمراض الكلى المزمنة، ومتابعتهم الدورية ومتابعة أطفال الغسيل الكلوي البريتوني مع توفير الأدوية والمحاليل اللازمة.

‏- تركيب وتشغيل جهاز الرنين المغناطيسي

‏تم تركيب وتشغيل جهاز أشعة الرنين المغناطيسي الذي يهدف لتحسين خدمات الأشعة المقدمة داخل المستشفيات، عن طريق استخدام التقنية الرقمية في المستشفيات لتوفير الخدمة الطبية المتميزة للمستفيدين وبجودة عالية، كما سيسهم - بإذن الله - في تقليل فترة انتظار المواعيد لدى المرضى.

‏- مشروع تفعيل دور الأسرة في الرعاية الصحية بالعناية المركزة لحديثي الولادة «أداء» وسيسهم في تفعيل دور الأبوين في الرعاية الصحية بالعناية المركزة لحديثي الولادة، مما يعني تخفيض مدة تنويم الطفل بالعناية المركزة.

‏- وحدة التغذية الوريدية

‏حيث تعتبر من الأعمال التطويرية الهادفة لتجويد وتحسين الخدمة المقدمة والتي تعمل على توفير التغذية الوريدية المتكاملة للمرضى الذين لا يمكنهم تحمل التغذية عن طريق الفم أو أنبوب التغذية لفترة زمنية طويلة، وكذلك المواليد ذوو الأوزان المنخفضة ومرضى السرطان.

‏مستشفى الملك خالد العام:

‏• وحدة جراحة وعلاج السمنة والتي تم دعمها بكادر طبي وفني متميز وبأحدث التقنيات والأجهزة الطبية المتطورة.

‏• الرنين المغناطيسي

‏تم تركيب جهاز أشعة الرنين المغناطيسي في مستشفى الملك خالد وذلك سعيًا إلى تجويد الخدمة المقدمة وتقليص فترات انتظار المستفيدين، ليضاف إلى الجهاز الموجود في المستشفى مسبقا.

‏• مستشفى حفر الباطن المركزي:

‏- وحدة الطب النووي والتي تعتبر من أهم الأقسام في مجال الصحة لتشخيص مختلف الحالات المرضية والدقيقة، وكشف وعلاج السرطانات مثل: سرطان الغدة الدرقية، ويخدم شريحة واسعة بالمحافظة والقرى والهجر التابعة لها، بجانب المناطق القريبة للمحافظة.

واستحداث قسم التنويم الخاص بأمراض الأورام وعيادة متابعة دورية.

‏• مستشفى القيصومة:

‏- مركز الكلى

‏- تم إنشاء وتجهيز مركز الكلى بمستشفى القيصومة بسعة 11 سريرًا، وهو مركز متخصص يخدم أهالي المدينة ومجهز بكامل التجهيزات الطبية اللازمة والقوى العاملة من كادر طبي وتمريضي ومؤهل بأحدث الأجهزة لعمليات غسيل الكلى على نفقة مزنة سليمان الطحيني - رحمها الله -.

‏- العيادات الخارجية

‏تم توسعة قسم العيادات الخارجية بتجهيز مدخل خاص بالعيادات الخارجية، ومكتب خاص لاستقبال المرضى وتسجيل المواعيد، بالإضافة إلى تجهيز عدد 3 استراحات خاصة بالمرضى.

‏- الإسعاف والطوارئ

‏أنهت صحة حفر الباطن العمل على تطوير قسم الإسعاف والطوارئ بمستشفى القيصومة، بشكل يفعل جودة الخدمات الطبية المقدمة إلى المرضى، مع توفير مواقف خاصة لأصحاب الهمم، وإنشاء 6 استراحات لمراجعي الطوارئ، ومنطقة استقبال مجهزة بأحدث الأجهزة الحديثة ذات المواصفات العالية.

‏- المختبر الإقليمي وبنك الدم المركزي

‏ويهدف إلى توفير احتياج المرضى من أكياس الدم والصفائح الدموية والبلازما، وفق أعلى معايير الجودة المعتمدة دوليا ويتكون بنك الدم المركزي من طابقين يضم الأول قسمين قسم خاص بالرجال يحتوي على غرفة انتظار وغرفة خاصة بالمتبرعين بالصفائح الدموية مجهزة بأحدث الأجهزة، مزودة بعدد ثلاثة كراسٍ وتعتبر من الخدمات الجديدة في المنطقة، كما يضم كذلك غرفة متبرعين للرجال مكونة من خمسة كراسٍ وغرفة للرعاية بعد التبرع بالإضافة إلى عيادتي أطباء لفحص المتبرعين والتأكد من سلامتهم قبل التبرع.

المزيد من المقالات
x