21 مركزا للمشاركين بحملة محو الأمية في جازان

21 مركزا للمشاركين بحملة محو الأمية في جازان

الجمعة ٠٦ / ٠٧ / ٢٠١٨
تتواصل حالياً فعاليات الحملة الصيفية للتوعية ومحو الأمية التي تنفذها الإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان في قطاع محافظتي أحد المسارحة وأبوعريش، وتستمر حتى الرابع من ذي الحجة المقبل، إذ تستقبل الدارسين في 9 مراكز في مدرستي إسكان الملك عبدالله بن عبدالعزيز التنموي لوالديه بموقعي الحصمة ورمادة ومدارس قرى الظبرة والمجصص والبيّض والمبيّت، إلى جانب المركز الرئيسي للحملة بمدرسة الحصمة.

وانتظم نحو 350 دارساً في الأيام الأولى للحملة التي تسعى لاستهداف 500 دارس على مدى شهرين، حيث تأتي الحملة ضمن مسارات العمل الصيفي الذي أطلقته وزارة التعليم خلال صيف العام الحالي، وتستهدف فئة من المواطنين في أماكنهم في المناطق والمحافظات لمحو أميتهم بمشاركة عدد من القطاعات الحكومية ومؤسسات المجتمع وتحت إشراف وزارة التعليم.


واستعرض المدير التنفيذي للحملة محمد خضير، أهداف الحملة في محو الأمية وتعليم المستهدفين المهارات الأساسية للتعلم، ونشر الوعي الديني والثقافي والاجتماعي والصحي لدى المستهدفين وتعزيز الحس والانتماء الوطني، ويقوم على تعليمهم نخبة من المعلمين والمعلمات من مناطق المملكة بالنسبة للمعلمين، ومن منطقة جازان بالنسبة للمعلمات وتشمل عدداً من المواد الدراسية، فيما تم تخصيص 9 مراكز للدارسين و12 للدارسات.

وأفاد بأن الدارسين والدارسات يمنحون مكافأة مالية في نهاية دراستهم مقدارها 1000 ريال، كما يمنح الدارسون والدارسات الذين يتمكنون من إتقان المهارات المطلوبة شهادة اجتياز برنامج مجتمع بلا أمية ويحق لهم مواصلة التعليم في مراكز تعليم الكبار النظامية.

ويستفيد كبار السن من حملة التوعية ومحو الأمية، حيث يتسنّى للمشاركين في الحملة أن يتعلموا الأحرف والكلمات وأن يمسكوا المصحف الشريف ليقرأ كل منهم فاتحة الكتاب وسورة الإخلاص، وغيرها من قصار السور قراءة سليمة فينطقها بأحرفها وحركاتها، فيما يجدون الفرصة من خلال الحملة لتعلم العديد من الأمور الشرعية في أسس العقيدة والتوحيد.
المزيد من المقالات